سلامة في طرابلس لمناقشة مباحثات تونس

الأربعاء 2017/10/25
جهود أممية لحسم الخلافات

طرابلس - ناقش المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، الثلاثاء في العاصمة طرابلس، مع وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة العملية السياسية في ليبيا بحسب ما ذكرته حسابات بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت البعثة الأممية إن اللقاء، الذي عقد بمقر وزارة الخارجية الليبية، بحث اجتماعات لجنة الصياغات المشتركة لتعديل الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية عام 2015.

ووصل سلامة إلى طرابلس، الثلاثاء، في زيارة لم يعلن عنها مسبقا. وتأتي الزيارة بعد يومين من انتهاء الجولة الثانية من جلسات تعديل الاتفاق السياسي في تونس.

وقالت البعثة الأممية، عبر حسابها على تويتر، إن سلامة “وصل إلى مطار معيتيقة لعقد سلسلة واسعة من الاجتماعات”.

وأشار سلامة، السبت، إلى وجود مساحات من “التفاهم والاتفاق” بين وفدي مجلسي الدولة والنواب الليبيين المتحاورين في تونس؛ “ما يستدعي عودتهما إلى ليبيا الأحد للتباحث مع القيادات السياسية هناك”.

ولفت إلى “وجود نقاط اختلاف من بينها المادة الثامنة، ستسعى البعثة الأممية لإزالتها مع أعضاء الوفدين والقيادات السياسية المختلفة داخل ليبيا”.

وتمنح المادة الثامنة حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج سلطة تعيين قائد القوات المسلحة والعمل تحت سيطرته، وهو ما لا يوافق عليه المشير خليفة حفتر قائد قوات الجيش الليبي.

وفي 26 سبتمبر الماضي، بدأت جلسات الحوار المباشرة في تونس، بين وفدين من مجلس الدولة الليبي ومجلس النواب لتعديل بنود الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية عام 2015.

وتم تنظيم الجلسات وفق خطة عمل مقترحة من المبعوث الأممي. وارتكزت الخطة على تعديل اتفاق الصخيرات، ثم عقد مؤتمر وطني يجمع الفرقاء، الذين لم يشاركوا في الحوارات السابقة لتدوم المدة الانتقالية سنة. وتتمثل المرحلة الثالثة في إجراء استفتاء على الدستور وانتخاب برلمان ورئيس.

4