سلامة يستطلع رأي أهالي مصراتة في خطته لليبيا

الأربعاء 2017/11/29
سلامة يبحث عن التوافق

طرابلس – وصل مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة، الثلاثاء، إلى مدينة مصراتة شمال غربي ليبيا في زيارة لم يعلن عنها مسبقا. وقالت البعثة الأممية على تويتر، إن سلامة وصل مصراتة للقاء طيف واسع من ممثلين عن المدينة للاستماع إلى وجهات نظر متنوعة حول خطة عمل الأمم المتحدة في ليبيا وعملية تنفيذها والخطوات القادمة.

والاثنين، جدد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج عقب لقائه سلامة في العاصمة طرابلس التزام بلاده بـ”العمل مع الأمم المتحدة ودعم جهودها من أجل التوصل إلى الوفاق والسلام بالبلاد”.

وتأتي زيارات المبعوث الأممي بعد أيام من إعلان المجلس الأعلى للدولة (هيئة استشارية نيابية) في طرابلس استغرابه من وصف بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مقترح رئيسها بشأن تعديل المواد المتعلقة بالسلطة التنفيذية في الاتفاق السياسي، بـ”الصيغة التوافقية”.

ونفى مجلس الدولة، الذي يترأسه عبدالرحمن السويحلي، حصول توافق بينه وبين مجلس النواب المنعقد في طبرق (شرق) على هذه الصيغة خلال مفاوضات تونس.

وترتكز خارطة سلامة، التي أعلن عنها في 20 سبتمبر الماضي، على ثلاث مراحل رئيسية تشمل تعديل الاتفاق السياسي الموقع بمدينة الصخيرات المغربية في 17 ديسمبر 2015 وعقد مؤتمر وطني يهدف إلى فتح الباب أمام المستبعدين من جولات الحوار السابق.

كما تشمل أيضا إجراء استفتاء لاعتماد الدستور وتنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية.

وفي 21 نوفمبر الجاري، صادق مجلس النواب بالأغلبية على “صيغة موحدة” لتعديل اتفاق الصخيرات قدمها سلامة.

ويهدف اتفاق الصخيرات إلى إنهاء أزمة تعدد الشرعيات، حيث تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة الوفاق ومجلس الدولة وتمديد عهدة مجلس النواب في مدينة طبرق، لكن هناك خلافات على البعض من بنوده تعرقل تنفيذه، بالإضافة إلى وجود مساع حالية لتعديله.

وتتصارع حكومتان على الشرعية في ليبيا: إحداهما حكومة الوفاق المعترف بها دوليا في العاصمة طرابلس (غرب)، والأخرى هي الحكومة المؤقتة في مدينة البيضاء (شرق) وتتبع مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق شرقي البلاد والمدعوم من قوات الجيش التي يقودها المشير خليفة حفتر.

4