#سلام_عليك_عراق_الرافدين نشيد وطني

الفنان سنان العزاوي يؤكد إعجاب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بأغنية كاظم الساهر، سلام عليك، ويعرب عن استعداده لتأمين إقامة عرض فني لهذه الأغنية.
الأربعاء 2018/10/10
نشيد وطني مستورد

بغداد- انتشرت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي في العراق تدعو إلى تغيير النشيد الوطني الحالي واستبداله بأغنية ”سلام عليك” للفنان العراقي كاظم الساهر.

وكشف الفنان العراقي سنان العزاوي عن إعجاب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بأغنية سلام عليك، معربا عن استعداده لتأمين إقامة عرض فني لهذه الأغنية، التي وصفها بالنشيد الوطني.

وقال العزاوي عبر حسابه في فيسبوك، إنه خلال الحوار الذي جرى مع مقتدى الصدر، أعرب الأخير عن استعداده لاستضافة الساهر في العراق، وتوفير كل المتطلبات اللوجستية والأمنية له لتقديم هذا العمل الفني في الموصل، مضيفا أن الصدر قد كلفه بمتابعة هذا الأمر مع الساهر.

وأوضح في منشور آخر في فيسبوك أن لقاءه مع الصدر قد جرى منذ شهر ونصف الشهر. وأضاف العزاوي أنه اقترح تصوير هذه الأغنية في موقع منارة الحدباء المهدم، لأنها ستنهض بسواعد العراقيين وإصرارهم على البقاء على قيد العراق. وأكد أنه كلف شخصيا بمتابعة الموضوع. والثلاثاء كتب العزاوي على فيسبوك:

سنان العزاوي:

نداء إلى كل العراقيين الكادحين والمثقفين والجنود والمعلمين ورجال الدين الوطنيين وأساتذة الجامعات والطلبة والفنانين أصحاب القضية؛ نشيدنا الوطني الحالي مستورد مع كل احترامي له، لأن مؤلفه فلسطيني وملحنه لبناني وأنتج عام 1939 لتثوير الشعوب ضد المحتلين، وليس به ما يدل على هويتنا، وكل الشعوب تردده.

فمن يؤمن ويقتنع بأنشودة “سلام عليك على رافديك عراق القيم” بأن تكون هي النشيد الوطني العراقي (بصوت مجموعة كبيرة من المنشدين) فليعمم الأنشودة ويطلق معي هاشتاغ #نعم_لتغيير_النشيد_الوطني.

وقال معلق على فيسبوك:

مذكرات رجل سومري:

لماذا عندما أسمع النشيد الوطني العراقي سواء موطني أو هذا النشيد المقترح أحس بالخشوع إلى العراق وتحصرني الدمعة. حيّا الله العراق وشعبه وحفظ هيبته. #نعم_لتغيير_النشيد_الوطني.

يشار إلى أن أغنية الساهر التي عرفت بـ”سلام عليك، على رافديك، عراق القيم” كان قد تسجيلها وغناؤها عام 2008 أيام الاقتتال الطائفي في العراق. وكان العديد من العراقيين طالبوا بأن يتم اعتمادها نشيدا وطنيا للعراق بدلا من النشيد الحالي الذي تم اعتماده مؤقتا من قبل البرلمان عام 2005. وكان شاعر الأنشودة كريم العراقي قد عبر في آخر حوار له مع “العرب” عن أمله بأن تكون إحدى قصائده نشيدا وطنيا  للعراق.

19