سلام: الدعم السعودي للبنان صمام أمان لاستقراره

الثلاثاء 2015/05/05
سلام: الحكومة لن تكون بديلا من رئيس في قصر بعبدا يمارس صلاحياته الدستورية

بيروت - قال رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام الثلاثاء إن حكومته تمكنت من تأمين حدّ مقبول من الاستقرار في البلاد بالرغم من التجاذبات السياسية.

وأضاف سلام ، في كلمة ألقاها خلال افتتاح الدورة الـ 23 من منتدى الاقتصاد العربي في بيروت تحت شعار "دورة سعيد خوري" إنه "على الرغم من كل التجاذبات السياسية، نجحت حكومتنا في تأمين حد مقبول من الاستقرار، حمى السلم الأهلي وجنب البلاد مخاطر الانزلاق إلى توترات أمنية ليست في مصلحة أحد".

ورأى أن ذلك تحقق "بفعل مناخات الحوار القائم بين القوى السياسية، والتقاء الإرادات على تحصين البلاد إزاء عدوى الفوضى الرهيبة في الجوار"، معتبراً أن ذلك ما كان ليتم لولا الجيش والقوى الأمنية اللبنانية.

وأضاف :"إننا ماضون قدما في هذا المسار، ونؤكد أن المساس بالأمن الوطني ممنوع".

وتابع سلام أنه "إذا كان الاستقرار الأمني هو الشرط الأول لتأمين مناخ اقتصادي موات، فإن الشرط الأساسي الثاني هو الاستقرار السياسي الذي ما زال للأسف غير محقق"، مشيراً إلى أن" لا استقرار ولا حياة سياسية سليمة من دون رئيس للجمهورية".

وقال إن "الحكومة ليست، ولن تكون، بديلا من رئيس في قصر بعبدا يمارس صلاحياته الدستورية كاملة".

وشكر سلام " بلدان مجلس التعاون الخليجي، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية، التي وقفت إلى جانبنا وما زالت واحتضنت أبناءنا وما زالت ودعمت سلمنا واستقرارنا ومؤسساتنا وما زالت".

كما شكر باسم الشعب اللبناني واللبنانيين المقيمين في دول الخليج والقوى المسلحة اللبنانية "العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وإخوانه قادة دول مجلس التعاون على كل ما قدموه لنا على مر السنين".

وكان لبنان قد تسلم الدفعة الأولى من المساعدات العسكرية الفرنسية إلى الجيش ضمن الهبة السعودية البالغة ثلاثة مليارات دولار، والتي تشمل العشرات من العربات المدرعة القتالية، وست طائرات مروحية للنقل المسلح، ومدفعية حربية حديثة على غرار مدافع «سيزار»، إضافة إلى نحو 250 آلية عسكرية، وسبع مروحيات من نوع «كوغار»، وثلاثة زوارق سريعة، وكثيرا من معدات الاستطلاع والاعتراض والاتصال.

ويأتي ذلك في سياق الدعم والاهتمام المتواصل الذي توليه السعودية للجيش اللبناني لزيادة درجة جاهزيته وقوته لمواجهة الإرهاب والدفاع عن حدود لبنان.

وأضاف :" لبنان العربي متمسك بحبل الأخوة، حافظ للجميل وعلى عهد الوفاء باق".

1