سلام: لا خروج من "الطائف" نحو المجهول

الأربعاء 2016/07/13
سلام يؤيد أي توافقات تحرك العجلة الحكومية

بيروت - أكد رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام أن قوى خارجية تمنع اللبنانيين من انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان، وأن اللبنانيين ووفقا لتجربتهم التاريخية في هذا المضمار، لن يتمكنوا من إنتاج رئيس للبنان دون ضوء أخضر خارجي يعكس تسوية إقليمية دولية حول هوية الرئيس العتيد.

واعتبر سلام في حوار مطول مع “العرب” أن اتفاقا سعوديا إيرانيا حول الملف اللبناني كفيل بالإفراج عن هذا الملف وانتخاب رئيس جديد للبنان.

ودافع سلام عن اتفاق الطائف ورفض اعتباره مسؤولا عن أزمة العمل الحكومي حاليا. واعتبر أن غياب رئيس للجمهورية هو المسؤول عن تعثّر الأداء الحكومي وجموده.

ورغم موافقته على فكرة تطوير اتفاق “الطائف” وتحسين أدائه وعدم جمود الدساتير، إلا أنه رفض فكرة الخروج من الطائف نحو المجهول.

وفي موضوع زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت للبنان، أثنى سلام على جهود فرنسا ورئيسها فرانسوا هولاند من أجل العمل لمصلحة دعم لبنان وحمايته.

واعتبر أن الجهد الفرنسي ينسجم مع الموقف الدولي الحريص على منع انهيار لبنان من خلال الدعم السياسي والاقتصادي والعسكري والأمني.

واعتبر سلام أن الاتفاق بين حركة أمل والتيار الوطني الحر حول الملف النفطي يحتاج إلى مواكبة الأطراف السياسية الأخرى، موضحا أنه لم يطلع على تفاصيل الاتفاق، لكنه أبدى تأييدا لأي توافقات سياسية تحرك العجلة الحكومية.

وتوجه سلام إلى دول مجلس التعاون الخليجي مؤكدا أن المواقف السلبية التي تطالها من لبنان لا تمثّل الأغلبية، داعيا العالم العربي، لا سيما الدول الخليجية، بألا يقسو على لبنان واللبنانيين وألا يتخلى عنهما، مؤكدا حرص اللبنانيين على أمن واستقرار الخليج العربي كداعم وحاضن لشؤون بلدهم.

الحوار كاملاً:

تمام سلام: لا مساس بـ'الطائف' ولا رئيس في بعبدا قبل الاتفاق السعودي الإيراني

1