سلام: لبنان ينزلق نحو الهاوية الأمنية

الثلاثاء 2013/12/24
سلام يحذر من \"خراب المجتمع وتحلل الدولة\"

بيروت - حذّر الرئيس المكلّف بتشكيل الحكومة اللبنانية تمام سلام من استمرار الأزمة السياسية الراهنة في البلاد، وتداعياتها الخطيرة خاصة على الصعيد الأمني.

وقال سلام في رسالة له بمناسبة أعياد الميلاد «لقد بلغت هذه الأزمة مبلغا مقلقا، وباتت تشكل تهديدا حقيقيا لسلمنا، وقد شهد اللبنانيون، في الأعمال الإرهابية البشعة ببيروت وضاحيتها الجنوبية وطرابلس وصيدا والبقاع، صورة عن الهاوية الأمنية التي يمكن أن تنزلق إليها البلاد، إذا بقيت الحياة السياسية مشلولة والحوار غائبا».

وانتقد سلام، الذي كلّف بتشكيل الحكومة منذ تسعة أشهر، تمترس الأطياف السياسية اللبنانية خلف النعرات المذهبية التي تعتبر المدخل نحو “خراب المجتمع وتحلل الدولة”.

تأتي تحذيرات سلام، على خلفية المنزلق الخطير الذي يشهده عدد من المناطق اللبنانية وآخرها الحادثة التي جدّت، أول أمس، ببلدة الصويري في البقاع الغربي والتي راح ضحيتها 5 قتلى وعدد من الجرحى، لتكشف عن اهتراء النسيج المجتمعي للبلد نتيجة الخطاب الطائفي الذي يعشّش في زواياه.

وتعود حادثة الصويري إلى خلاف فردي بسيط بين شخصين أحدهما اتهم الآخر بـ”التشبيح” وتعني أنه موال للنظام السوري، ليتطور الخلاف الكلامي إلى تبادل لإطلاق النار استخدمت فيها الأسلحة الفردية والمتوسطة وأوقعت خسائر بشرية من بينهم مجند ورقيب أول في الجيش، فضلا عن إحراق 15 منزلا ونزوح عدد من العائلات عن البلدة.

وتكشف حادثة الصويري عن مدى هشاشة النسيج المجتمعي اللبناني الذي تغذيه النزعات الطائفية من أعلى قمته السياسية وصولا إلى قاعدته الشعبية.

هذا ويرى مراقبون أن هناك لاعبين محليين وإقليميين مورطين في لهيب المذهبية بلبنان، في إشارة إلى كل من حزب الله اللبناني وراعيته إيران، التي كان لها الدور الأبرز في ربط القضية اللبنانية بالسورية، والزجّ بعناصر حزب الله في أتون الأزمة السورية، دون أن يأخذ في اعتباراته السياسية انعكاسات ذلك الخطيرة على الداخل اللبناني.

وفي هذا السياق أكد عضو كتلة “المستقبل” زياد القادري على أن “البلد يشهد توترات في أكثر من منطقة وأسباب ذلك كثيرة، منها مستجدّ وله علاقة بالأزمة السورية، وسلوك بعض القوى السياسية التي استجلبت النار السورية إلى الداخل اللبناني، وبعضها قديم متعلق بثقافة السلاح وانتشاره وثقافة القوة”.

ودعا القادري إلى ضرورة “العمل على تحييد البلد وإطفاء النار، إذ أنه من غير المقبول أن يتحوّل أيّ خلاف إلى شبه حرب”.

4