سلتا فيغو يكرس نفسه عقدة لأنريكي

الثلاثاء 2016/10/04
جدار قوي

مدريد - فرض سلتا فيغو نفسه عقدة لمدربه السابق لويس أنريكي، بعدما أسقط برشلونة حامل اللقب ضمن منافسات المرحلة السابعة من الدوري الأسباني لكرة القدم.

كانت الفرصة سانحة أمام برشلونة لاعتلاء الصدارة بعد اكتفاء غريمه التقليدي ريال مدريد بالتعادل مع إيبار 1-1، لكن فريق أنريكي عجز عن تخطي سلتا فيغو وسقط أمامه 4-3، ما فتح الباب أمام أتلتيكو مدريد للتربع على الصدارة بفارق الأهداف عن جاره اللدود بعد تغلبه على فالنسيا 2-0.

ويبدو أن سلتا فيغو أصبح عقدة أنريكي الذي أشرف على هذا الفريق لموسم واحد 2013-2014 وقاده إلى الفوز على ريال مدريد 2-0 ما تسبب في توجيه ضربة قاضية لآمال الأخير في إحراز اللقب.

وترك أنريكي سلتا فيغو في 16 مايو 2014 قبل أن يلتحق بعدها بثلاثة أيام فقط بفريقه السابق برشلونة كخلف لجوسيب غوارديولا.

وكان الاختبار الأول لأنريكي أمام سلتا فيغو “صادما” إذ سقط برشلونة على أرضه 0-1 في الأول من نوفمبر 2014، ثم مرة أخرى على ملعب “بالاديوس” بنتيجة كبيرة 1-4 في 23 سبتمبر 2015، وصولا إلى مباراة الأحد التي شكلت الخسارة الثالثة له بمواجهة فريقه السابق.

والمفارقة أن سلتا فيغو لم يفز على أي فريق بقدر عدد المباريات التي فاز بها على برشلونة بقيادة أنريكي الذي شاهد النادي الكاتالوني يتخلف في الشوط الأول بثلاثية نظيفة للمرة الأولى منذ عام 2007 (ضد فياريال حينها).

تير شتيغن يعتذر

عاد برشلونة إلى أجواء اللقاء في الشوط الثاني بفضل هدف من مدافعه جيرار بيكيه وركلة جزاء للبرازيلي نيمار، قبل أن تحبط عزيمته بالخطأ القاتل الذي ارتكبه حارسه الألماني مارك-أندريه تير شتيغن عندما سدد الكرة ودون أي ضغط على التشيلي بابلو هرنانديز الذي حولها إلى القائم ومن ثم انتهت في الشباك.

وهذه المرة الثانية فقط التي تهتز فيها شباك الحارس الألماني بأربعة أهداف في الدوري الأسباني والأولى كانت أمام سلتا فيغو بالذات الموسم الماضي. واعتذر الحارس الألماني بعد المباراة، قائلا “لو لم أرتكب هذا الخطأ لكانت لدينا فرصة جيدة للفوز بالمباراة. لا يمكنني ارتكاب خطأ من هذا النوع. إنه خطئي لكني لن أغير الطريقة التي ألعب بها رغم ما حصل”.

وقال لويس أنريكي مدرب برشلونة “الهزيمة هي هزيمة الجميع. إنها هزيمتي أولا. أنا المسؤول عن الفريق. الآن علينا استعادة توازننا”.

وتابع “لا يمكنني أن أشعر بالرضا. أهدرنا فرصة تصدر الدوري قبل فترة التوقف بسبب إقامة مباريات دولية”.

وأكد المدرب أنه يتحمل بشكل تام مسؤولية الخسارة والظهور بشكل متواضع، لكنه قال إنه غير نادم على تشكيلة الفريق في اللقاء.

وأضاف “ليس لدي ما أندم عليه. أكثر إنسان يشعر بالإحباط بعد هذه الهزيمة هو أنا لكن مهمتي اتخاذ القرارات”.

أول ثنائية لبيكي

تحدث بيكيه عن مجريات المباراة قائلا “هدف سلتا الأول جعلنا نغير مخططاتنا. لقد سجلوا هدفين سريعين. لقد أعجبت بردة فعل الفريق في الشوط الثاني لأنه من الصعب نفسيا تلقي ثلاثة أهداف في فترة وجيزة”.

وكانت المباراة مميزة للاعب الوسط المتألق أندريس إنييستا الذي خاض مشاركته الـ600 مع برشلونة في جميع المسابقات، كما أصبح صاحب ثاني أكثر مشاركة مع الفريق في الدوري خلف تشافي هرنانديز (505 مباريات) بعدما خاض مباراته الـ393، متفوقا على القائد السابق كارليس بويول (392).

ومن المؤكد أن إنييستا كان يفضل الاحتفال بهذه المناسبة بطريقة أفضل، وقد أكد بعد المباراة قائلا “إنها هزيمة مؤلمة لأننا كنا نملك فرصة الانقضاض على الصدارة. لقد قدمنا كل ما لدينا لكن العودة لم تكتمل”.

وواصل “أنا سعيد حقا ببلوغ المباراة الـ600 لكني كنت أود الاحتفال بانتصار. علينا العمل بجد الآن من أجل مواجهة التحديات المقبلة”.

23