سلسلة متاجر بيم التركية تبيع حصة من فرعها في المغرب

شركة الاستثمار بلو إنفستمنت تشتري 35 في المئة من حصة سلسلة متاجر التجزئة التركية بيم بيرلسيك ماجازالار في المغرب.
الخميس 2021/05/06
انسحاب تدريجي

إسطنبول - أعلنت سلسلة متاجر التجزئة التركية بيم بيرلسيك ماجازالار الأربعاء بيع حصة قدرها 35 في المئة من فرعها في المغرب إلى شركة الاستثمار بلو إنفستمنت هولدينغ المملوكة لشركة هيليوس إنفستمنت بارتنرز في لندن والناشطة في السوق الأفريقية مقابل 83.2 مليون دولار، بحسب وكالة بلومبرغ للأنباء.

يذكر أن سلسلة متاجر بيم تشتهر بتقديم مجموعة محدودة من المواد الغذائية الأساسية والسلع الاستهلاكية بأسعار تنافسية. وقد تم إنشاؤها في عام 1995، وتعمل المتاجر في ثلاث دول هي تركيا وتدير فيها 49721 متجرا والمغرب 4751 ومصر 1401.

وكانت بيم قد أعلنت اعتزامها بيع حصة من فرعها في المغرب بعد إعلان وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي المغربي الحفيظ العلمي رغبته في مراجعة اتفاقية التجارة الحرة بين المغرب وتركيا بسبب ارتفاع عجز الميزان التجاري للمغرب.

وكانت الحكومة المغربية قد فرضت في وقت سابق المزيد من القيود على المنتجات المصنعة في تركيا لمدة خمس سنوات، كما فرضت الرباط قيودا صارمة على سلاسل المتاجر التركية في المغرب، وحذرت بالالتجاء إلى إغلاقها في حال عدم الالتزام بتلك القرارات التي تتخذها لتشجيع الصناعة المغربية.

وبمقتضى تلك الإجراءات ارتفعت الرسوم الجمركية على المنسوجات التي تحمل أختاما تركية بنسبة 90 في المئة.

ونص الاتفاق أيضا على ألا يطبق الجانب المغربي أي رسوم أخرى ذات أثر مماثل للرسوم الجمركية على الواردات ذات المنشأ التركي، باستثناء ما تتيحه المادتان 18 و19 من اتفاقية التبادل الحر بينهما.

واشترطت وزارة التجارة أيضا على سلسلة متاجر “بيم” التركية المنتشرة في المغرب، التي تعتمد على بيع المنتجات التركية هناك، بأن يكون نصف المعروض في جميع متاجرها من إنتاج مغربي، وحذرت من أنه في حالة عدم الالتزام بذلك سيتم إغلاق 500 متجر تمتلكها العلامة التجارية التركية في المغرب.

وكان حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي المغربي قد أعلن مطلع العام الماضي عن خسارة مالية مغربية وصلت إلى ملياري دولار أميركي سنويا في علاقات الرباط التجارية مع تركيا، معترفا بأن العجز في الميزان التجاري مع تركيا دفع الرباط إلى البحث عن طريق لإعادة النظر في العلاقات التجارية المغربية – التركية.

وأقر المسؤول الحكومي بأن وزارته تحارب الشركات التي تريد إغراق الأسواق المغربية، معترفا بوجود مشكلة في قطاع النسيج المغربي بسبب تركيا. ووجّه الوزير اتهاما إلى تركيا بإغراق السوق المغربية بالألبسة ما تسبب في إلغاء فرص عمل للمغاربة.

10