سلسلة من الهجمات الدامية تعصف بالعراق

الخميس 2013/11/28
الاجراءات الأمنية المشددة لم تمنع تواصل الهجمات الانتحارية

بغداد- قتل 25 شخصا على الأقل في سلسلة هجمات الخميس بينها 11 سيارة مفخخة، فيما نجا قائد شرطة صلاح الدين من محاولة اغتيال بسيارة مفخخة في مدينة تكريت (180 كلم شمال بغداد)، بحسب مصادر أمنية.

ففي أحدث الهجمات قتل ستة أشخاص وجرح تسعة آخرون في تفجير سيارة مفخخة استهدفت مجلس عزاء لشخص متوف في منطقة المحاويل، شمال محافظة بابل (120 كلم جنوب بغداد).

وانفجرت أربع سيارات مفخخة في المحافظة استهدفت مطاعم واسواقا، أسفرت عن اصابة 21 شخصا بجروح، بحسب الشرطة.

وفي الكوت (170 كلم جنوب شرق بغداد)، انفجرت سيارتان مفخختان، الأولى قرب محطة الحافلات الرئيسية، أسفر عن "مقتل شخص واصابة سبعة آخرين" بحسب الشرطة، فيما انفجرت السيارة الثانية في قضاء الصويرة الذي يبعد عن بغداد 50 كلم، وأسفرت عن مقتل شخصين واصابة خمسة آخرين.

وفي تكريت (180 كلم)، أفادت الشرطة ومصادر أمنية أن "سيارة مفخخة انفجرت لدى مرور موكب قائد شرطة محافظة صلاح الدين اللواء جمعة الدليمي وسط المدينة، مما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين واصابة اثنين من عناصر حمايته".

وأكدت المصادر أن الدليمي نجا من الهجوم ولم يصب بأذى.

وفي سامراء (120 كلم شمال بغداد)، فجر انتحاري يقود سيارة مفخخة نفسه على حاجز تفتيش للشرطة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة بينهم ضابط برتبة ملازم، فيما أصيب ثلاثة آخرون، بحسب مصادر أمنية وأخرى طبية.

وفي الطارمية (30 كلم شمال بغداد)، انفجرت عبوة ناسفة عند مرور دورية تابعة لقوات الصحوة التي تقاتل تنظيم القاعدة، ما أسفر عن مقتل شخصين أحدهما من عناصر الصحوة.

يأتي ذلك فيما قتل أربعة أشخاص في انفجار عبوتين ناسفتين إحداهما في شارع فلسطين (شرق)، وأخرى في منطقة المحمودية (20 كلم جنوب بغداد)، بحسب مصادر في وزارة الداخلية.

وفي الموصل (350 كلم شمال بغداد)، قتل أربعة اشخاص بينهم شخصان من الطائفة الازيدية في ثلاثة هجمات مسلحة في شرق المدينة، بحسب الشرطة.

وفي بيجي (220 كلم شمال بغداد)، انفجرت ثلاث سيارات مفخخة في مناطق متفرقة، مما أدى إلى جرح ثلاثة مدنيين، بحسب الشرطة.

ويشهد العراق منذ أبريل الماضي تصاعدا في أعمال العنف التي يحمل بعضها طابعا طائفيا.

وقتل في الأيام الأخيرة من الشهر الحالي أكثر من 600 شخص في عموم العراق.

1