سلطات البحرين تفكك خلية إرهابية مرتبطة بإيران

الخميس 2015/06/04
استنفار أمني تجاه مخططات طهران التخريبية

المنامة - أعلن المحامي العام البحريني رئيس نيابة الجرائم الإرهابية أمس أنّ سلطات بلاده فكّكت مجموعة إرهابية ضالعة في تفجيرات كانت استهدفت قوات الأمن في عدة قرى ومواقع بالمملكة، مشيرا إلى أنّ بين أعضاء المجموعة قياديين موجودين في إيران.

وذكر ذات المسؤول أن المجموعة التي تعمل تحت مظلة ما يسمى بـ“سرايا الأشتر” الشيعية، تضم 14 شخصا، وأن القياديين الموجودين في إيران قاما “بتجنيد عناصر بالداخل للقيام ببعض الأعمال الإرهابية تحت مسمى تنظيم سرايا الأشتر”، مشيرا إلى اعتقال عشرة أشخاص من أعضاء المجموعة. وبحسب بيان النائب العام الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية، فإن بعـض أعضـاء المجموعة سافروا إلى العراق حيث “تلقوا تدريبات عسكرية على صناعة واستخدام المواد المتفجرة والأسلحة بغرض الاعتداء على أفراد الأمن والإخلال بأمن المملكة الداخلي”.

وقامت المجموعة بتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية في الفترة بين 2013 و2015، بينها تفجيرات في قرى السنابس والديه والبديع والشاخورة والمقشع والدراز، وهي قرى شيعية، إضافة إلى مواقع أخرى مثل مدينة حمد، وأحد المجمعات التجارية. ووجهت إلى أعضاء المجموعة تهمة “تأسيس والانضمام إلى جماعة إرهابية والشروع في قتل رجال الشرطة والاعتداء عليهم وحيازة واستعمال مواد متفجرة وإحداث تفجيرات والتدرب على استعمال الأسلحة والمتفجرات وصناعتها تنفيذا لأغراض إرهابية”.

وليست المرّة الأولى التي يتم فيها الكشف عن وجود صلة بين الأحداث الإرهابية التي تشهدها مملكة البحرين من حين لآخر وأطراف على علاقة بإيران.

وتم في شهر ديسمبر 2013 إحباط مخطط لإحـداث تفجيـرات تستهدف المنشـآت الحيـوية في البلد وقف وراءه شخص استقطب عددا من الأشخاص من داخل البحرين وقام بتسفيرهم تباعا إلى إيران لتلقي التدريب على استخدام الأسلحة النارية والمتفجرات والفنون القتالية ومهارات الملاحة البحرية، وكيفية تهريب الأسلحة والذخائر والمتفجرات عبر البحر إلى المملكة، إلا أن السلطات الأمنية أحبطت المخطط قبل اكتماله وضبطت اثنين من عناصر المجموعة على ظهر قارب في عرض البحر بصدد تسلّم الأسلحة والذخائر والمتفجرات، ما أتاح توقيف عدد آخر من عناصر الشبكة داخل البلاد.

3