سلطات المنامة: جماعة 14 فبراير جواسيس لإيران

الأربعاء 2013/10/02
أعمال شغب والاعتداء على المؤسسات العامة من أهداف المجموعة المقبوض عليها في البحرين

المنامة- قالت حكومة البحرين إن بعض المتهمين الذين قضت محكمة بحرينية الأحد الماضي بسجنهم بتهمة تأسيس جماعة تقود اضطرابات وأعمال شغب بالشوارع تستعمل فيها الحجارة وزجاجات المولوتوف لمواجهة قوات الأمن، أدينوا أيضا بالتجسس لصالح طهران وأنهم خططوا لأعمال شغب بدعم من إيران، مفسرة بذلك ثقل بعض الأحكام التي وصل أقصاها إلى 15 سنة سجنا.

وتشهد البحرين اضطرابات بالشوارع تقودها عناصر شيعية كثيرا ما تتهم بالولاء لإيران. كما شهدت البلاد بعض الحوادث الإرهابية على غرار محاولة تفجير مسجد في رمضان الماضي بمنطقة الرفاع.

وكانت المحكمة أصدرت الأحد أحكاما بالسجن على 50 متهما بالانتماء لجماعة 14 فبراير لمدد تتراوح بين خمسة و15 عاما.

وقالت حكومة البحرين في بيان إن الخمسين متهما اتهموا بتأسيس جماعة إرهابية لتقويض حكم الدستور والقانون ومنع المؤسسات والسلطات العامة من أداء عملها. وأضافت أن بعضهم أدين بالتجسس لدول أجنبية وعملائها أو السعي للقيام بذلك بقصد تنفيذ أعمال عدوانية ضد المملكة.

وجاء في بيان الحكومة أنه «ثبت أن هؤلاء تجسسوا لصالح الجمهورية الإسلامية الإيرانية وكانوا على اتصال بأعضاء وزعامات كبيرة في الحرس الثوري ومدوهم بمعلومات متعلقة بالوضع الداخلي في المملكة».

وأضاف البيان أنهم تلقوا تعليمات من هؤلاء الأشخاص متعلقة بالتدريب والإعداد للقيام بأعمال شغب. وذكرت أن الأدلة تتضمن تسجيلات فيديو للتدريبات العسكرية.

وصدر هذا البيان وسلم لوكالات أنباء طلبت ردا على طلب بالتعليق على أحكام يوم الأحد الماضي. وجاء في بيان الحكومة أن 16 من المتهمين صدرت عليهم أحكام بالسجن 15 عاما وأربعة حكم عليهم بالسجن عشرة أعوام و30 لمدة خمسة أعوام.

3