سلطات طرابلس تسجن روسيين حاولا التواصل مع سيف الإسلام القذافي

قوات الأمن الليبية تعتقل روسيين "تورطا" في محاولة الترتيب لعقد اجتماع مع سيف الإسلام القذافي المرشح المحتمل في الانتخابات والذي يحظى بتأييد بعض المسؤولين في روسيا.
السبت 2019/07/06
مكتب الادّعاء العام التابع لحكومة الوفاق يتهم الروسيين بالتعامل مع مجموعة "تخصصت في التأثير على الانتخابات"

طرابلس- ذكرت وكالة أنباء بلومبيرغ الجمعة، نقلا عما أسمته بوثيقة حصلت عليها، أن قوات الأمن الليبية ألقت القبض على شخصين يحملان الجنسية الروسية بتهمة محاولة التأثير على الانتخابات المقبلة في البلاد.

وأوضحت الوكالة أن رسالة من مكتب الادعاء العام الليبي موجهة إلى الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس، أشارت إلى أن الروسيين ”تورطا” في محاولة الترتيب لعقد اجتماع مع سيف الإسلام القذافي ابن الزعيم الراحل معمر القذافى، وهو مرشح محتمل في الانتخابات ويحظى بتأييد بعض المسؤولين في روسيا.

ولم يقم المسؤولون الروس على الفور بالتعقيب على ذلك. وأشارت بلومبيرغ إلى غياب أي دور للولايات المتحدة في ليبيا، وإلى أن الروس يتقربون إلى أحد الزعماء ويدعى القذافي.

وكانت ليبيا قد خططت لإجراء انتخابات خلال العام الحالي حسب خارطة طريق برعاية الأمم المتحدة، ولكن المعركة التي أطلقها الجيش لتحرير طرابلس أدت إلى إخفاق هذه الخطة.

وذكر مكتب الادّعاء العام في رسالته إلى حكومة طرابلس أنه تم ضبط أجهزة كمبيوتر آلية محمولة وشرائح ذاكرة تثبت أن الروسيين يعملان مع مجموعة ”تخصصت في التأثير على الانتخابات المقرر عقدها في العديد من الدول الأفريقية” ومن بينها ليبيا.

4