سلطان القاسمي يوثّق تاريخ الشارقة تحت الاحتلال

الثلاثاء 2014/11/11
الشيخ سلطان يوقع كتابه "تحت راية الاحتلال"

الشارقة - وقع الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، النسخ الأولى من كتابه الجديد “تحت راية الاحتلال”، خلال حفل افتتاح الدورة الثالثة والثلاثين من معرض الشارقة الدولي للكتاب، والتي تقام خلال الفترة من 5 إلى 15 نوفمبر الجاري، في مركز إكسبو الشارقة، بمشاركة 1256 دار نشر من 59 دولة.

يتناول كتاب “تحت راية الاحتلال”، كما يقول مؤلفه: “مجموعة روايات تاريخ الشارقة التي أخذت في تصنيفها ونشرها بين أهل هذا الزمان، لأبسط فيها أهم حوادث تاريخ الشارقة الموثقة، وأصف الهيئة الاجتماعية وآدابها، وعادات الناس وأخلاقهم، كما قمت بوصف مدينة الشارقة وأحيائها وبيوتها وسكانها وتجارتها في صورة روايات تاريخية”.

ويضيف قوله: “إن نشر التاريخ على هذه الصورة، يشوّق الناس إلى استقصاء أجزائه، والتثبت من تفاصيله، ويوضحه إيضاحا لا يجده القارئ في كتب التاريخ الاعتيادية، لقد راعيت في اختيار هذه المجموعة من الروايات، أن أقدّم صورة متسلسلة ومترابطة بقدر الإمكان، لأهم أحداث تاريخ الشارقة، ابتداء من عام 1820 إلى عام 1866 تحت اسم تحت راية الاحتلال”.

ويشكل الكتاب إضافة قيّمة إلى المكتبة العربية والتاريخية، نظرا لتناول إحدى المحطات الأكثر أهمية في تاريخ إمارة الشارقة ودولة الإمارات، استنادا إلى جهد بحثي كبير، ومراجع كثيرة حول فترة الاحتلال البريطاني.

ويتكوّن الكتاب من تسعة فصول، تحمل عناوين “بعد أن وضعت الحرب أوزارها”، و”ما زال للحقد بقية”، و”رجوع الدعوة السلفية”، و”المتمرّد والمدينة”، و”حاجي يعقوب في بيت الوكالة”، و”جولات وصولات أبو بشيت”، و”حرب الجيرة”، و”سالمين بن ناصر السويدي”، و”أيام الشدة”. ويتضمن الكتاب عددا كبيرا من الهوامش التي تمّ استخراجها من آلاف الصفحات من الوثائق التاريخية.

كما يضمّ كتاب “تحت راية الاحتلال” عددا من الملاحق التي تحتوي على خرائط نادرة للشارقة، بينها خريطة الشارقة في عام 1822، وأخرى في عام 1864، وخريطة تبيّن هيرات مغاصات اللؤلؤ.

وخلال حفل افتتاح المعرض، تابع الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عرضاً فنياً تمثل في قيام ثلاثة فنانين برسم ثلاث لوحات ومن ثم تركيبها معاً لتشكل غلاف الكتاب الجديد الذي يحمل صورة حصن الشارقة، وبالتحديد جزء منها يسمى "المحلوسة" وهــي ذاتها التي قام ببنائها الشيخ سلطان بن صقر مع بداية حكمه.

14