سلطان بروناي "زان" يطبّق الشريعة

الجمعة 2014/05/09
قرار سلطان بروناي يُثير موجة استنكار عالمية

بندر سري بكاوان - أثار اتهام الأميركية جيليان لاورين سلطان بروناي حسن بلقيه بالزنا وشرب الخمر وذلك غداة إعلانه عن عزمه تطبيق الشريعة الإسلامية في سلطنته جدلا على المواقع الاجتماعية خاصة في الولايات المتحدة الأميركية.

وقالت لاورين إنها صدمت بعد أن سمعت بقرار السلطان تطبيق الشريعة الإسلامية في بلاده، لأنها “تعرف السلطان عن كثب”، إذ أكدت أنها كانت عشيقة شقيقه لمدة عام ونصف. ونشرت رابط مقابلتها التلفزيونية على حسابها الخاص على تويتر مع تعليق “امرأة شاهدة على فسق سلطان بروناي”. وأضافت “أنا شاهدة على حقيقة أن السلطان كان يشرب (الخمر) ويمارس الزنا ولم يكن يعيش حياة مستقيمة”.

وعن تطبيق الشريعة في بروناي قالت لاورين إن ذلك “مؤشر لطريقة تصرف الكثير من الأشخاص في السلطة، حيث يطبقون قانونا على أنفسهم وآخر على عامة الناس”.

ويعتبر سلطان بروناي من أغنى ملوك العالم وعرف ببذخه الشديد فهو لا يلبس إلا الثياب المطرزة بالذهب ولا يأكل إلا باستخدام ملاعق ذهبية أيضا.

ومدح ناشطون أميركيون على تويتر جرأة لورين في نشر تجربتها مع السلطان على هاشتاغ #stopsultan (أوقفوا السلطان) على تويتر. وكانت سلطنة بروناي قد أعلنت في الأول من مايو عن بدء تطبيق الشريعة الإسلامية بشكل تدريجي في البلاد.وتتضمن العقوبات: الإعدام رجما بالحجارة لمرتكبي “جرائم” الزنا والمثلية الجنسية.

وأثار القرار موجة استنكار عالمية. وأعلم نجوم من هوليوود مقاطعة مصالح بروناي في العالم، ومن بينها فندق “بيفرلي هيل"وسلسلة فنادق “دورشيستر كوليكشن” التي تعود إلى ملكية سلطان بروناي. ومن بين المشاهير الذين يدعمون المقاطعة إلين ديجينريس، وجاي لينو. كما قال مؤسس إمبراطورية “فيرجين” المالية ريتشارد برانسون في تغريدة على موقع تويتر إن موظفيه وأفراد عائلته لن يقيموا في سلسلة الفنادق الراقية تلك “إلى أن يلتزم السلطان بالقواعد الأساسية لحقوق الإنسان”.

19