سلطان عمان يطمئن شعبه بشأن نتائج برنامجه العلاجي

الخميس 2014/11/06
السلطان قابوس يهنئ شعبه بالعيد الوطني

مسقط - وجّه السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عمان، أمس من ألمانيا، كلمة إلى الشعب العماني عبر التلفزيون الرسمي، بمناسبة اقتراب موعد العيد الوطني الذي يُحتفل به في الثامن عشر نوفمبر من كل عام، طمأنه خلالها بأن نتائج البرنامج الطبي الذي يتابعه جيدة وأنه سيواصله خلال الفترة القادمة.

وجاء في الكلمة التي نشرت نصها أيضا وكالة الأنباء العمانية: “إنّه لمن دواعي سرورنا أن نحييكم وبلدنا العزيز في هذه الأيام المباركة على مشارف الذكرى الرابعة والأربعين لمسيرة نهضته”، مضيفا في موضع آخر “وإنه يسرنا أن نوجه إليكـم جميعا التهنئة بهـذه المناسبة السعيـدة التـي شـاءت الإرادة الإلهيـة أن تتـزامن هذا العـام ونحن خارج الوطن العزيز للأسباب التي تعلمونها والتي، ولله الفضل، أن هيأ لنا من النتائج الجيدة ما يتطلب منا متابعتها حسب البرنامج الطبي خلال الفتـرة القادمـة”.

وجاءت الكلمة المتلفزة كأول ظهور لسلطان عمان منذ تداول أنباء بشأن سفره لألمانيا للعلاج من عارض صحي ألمّ به.

ووجّه السلطان قابوس الذي بدا من خلال الصور التلفزية بصحّة جيّدة، في كلمته التحية للقوات المسلّحة لبلاده بكل قطاعاتها، وأكد السعي المستمر “في مدها بكل ما هو ضروري من المعدات للقيام بأداء واجبها ورسالتها النبيلة في حماية تراب الوطن والذود عن مكتسباته”.

وكان البلاط السلطاني في سلطنة عمان، قد أصدر بيانا في 2 أكتوبر الماضي، أعلن فيه أن السلطان قابوس بن سعيد في صحة جيدة. كما سبق أن أعلن البلاط السلطاني في 18 أغسطس الماضي أن السلطان أجرى فحوصات طبية وسيتابعها خلال الفترة القادمة”، مبينا أنه يقضي “إجازته السنوية في منزله بجمهورية ألمانيا الاتحادية”.

وجاء ذلك البيان بعد تداول وسائل إعلام أنباء عن إصابة السلطان قابوس بمرض السرطان، وهو الأمر الذي لم يتأكد بشكل رسمي إلى حدّ الآن.

وتولى السلطان قابوس بن سعيد سدة الحكم في 23 يوليو 1970، وتمكّن طيلة مسيرته من إجراء نقلات نوعية في السلطنة أتاحت لها أن تكون بلدا هادئا ومستقرا وموحّدا اجتماعيا، ومزدهرا اقتصاديا.

والسلطان قابوس هو ثامن سلاطين أسرة البوسعيد، وينحدر نسبه من الإمام أحمد بن سعيد المؤسس الأول لسلطنة عمان.

3