"سلطان وأميرة.. أكشن" كوميديا عراقية ذات مضامين إنسانية

مسلسل "سلطان وأميرة.. أكشن" كوميديا اجتماعية تناقش كل حلقة موضوعا مهما بطريقة ذات رسالة إنسانية فيها شيء من طرافة الموقف المعبّر.
الثلاثاء 2021/04/13
 كوميديا عراقية تقطع مع الإسفاف

مع انطلاق الشبكة الرمضانية تتسابق القنوات العراقية، كغيرها من الفضائيات العربية، لعرض أعمال درامية تستقطب المشاهدين لشاشتها خلال الموسم التلفزيوني الأكثر متابعة. ومسلسل "سلطان وأميرة.. أكشن" الذي تعرضه قناة "العراقية" في المنتصف الأول من شهر الصيام واحد من هذه الأعمال التي تسعى إلى رسم البسمة على شفاه المشاهد العراقي بعيدا عن الإسفاف والتهريج.

بغداد- اعتاد المشاهد العراقي خلال شهر رمضان من كل عام متابعة مسلسلات كوميدية كانت تعرضها القنوات الفضائية العراقية خلال السنوات الماضية، بيد أن تلك المسلسلات لم تكن تحمل أي محتوى هادف، بل مجرد مشاهد مضحكة وحسب.

ولأجل القطع مع السائد ارتأت مديرية الدراما في شبكة الإعلام العراقي، خلال رمضان الحالي أن تقدّم نموذجا كوميديا هادفا ومغايرا لما سبق عرضه من مسلسلات كانت تعتمد بالأساس على الاسكتشات والنكت غير المترابطة، لا غير.

وفي هذا السياق أكّد مدير الإنتاج الدرامي في شبكة الإعلام العراقي وديع نادر أن مسلسل “سلطان وأميرة.. أكشن” سيكون عامل جذب في الترويح عن الصائمين بعد عناء يوم من الصيام.

إحسان دعدوش: سلطان شخصية إشكالية توقع نفسها دائما في مآزق كثيرة

وأضاف “يعتمد العمل على كوميديا الموقف وليس نظام الاسكتشات الذي أساءت به بعض القنوات إلى الدراما العراقية”، مؤكّدا “حاولنا من خلال العمل إعادة الكوميديا إلى نصاب الدراما التقليدية التي تأسّست منذ زمن بعيد وأبدع فيها من سبقونا من ممثلين ومخرجين وكتاب سيناريو أفذاذ”.

والمسلسل من تأليف علي صبري وإخراج علي حنون، وتظهر فيه أربع شخصيات ثابتة يجسّدها الفنانون، إحسان دعدوش وزوجته في المسلسل كلوديا حنا، إضافة إلى “أحلام” وهي أخت الزوجة التي تؤدّي دورها الإعلامية جيهان الطائي وزوجها في العمل الفنان ذوالفقار خضر.

وقال المؤلف علي صبري، إن “المسلسل كوميديا اجتماعية من عشرين حلقة بواقع نصف ساعة، تناقش كل حلقة موضوعا مهما بطريقة ذات رسالة إنسانية، فيها شيء من طرافة الموقف المعبّر”.

ومن جانبه أشار المخرج علي حنون إلى أن “فكرة مسلسل ‘سلطان وأميرة.. أكشن’، فكرة كوميدية بالأساس تتحدّث عن إنسان مهمش اسمه سلطان، يعمل ممثلا، ولم يأخذ فرصته لحين مصادفته شركة إنتاج فني تعطيه ثلاثين نصا”، الأمر الذي يفاجئه، فيحاول إثبات جدارته بتقليد شخصيات النص في حياته اليومية؛ ومن هنا تبدأ المآزق في حياته.

ويؤكّد المخرج أن النص مكتوب بلغة تلفزيونية كوميدية جميلة، لا إسفاف ولا ابتذال فيها، وهي ليست كوميديا النكتة العابرة التي انتعشت في السنوات الأخيرة، إنما هي كوميديا قائمة على دراما حقيقية فيها حكاية وموقف.

وأضاف “المسلسل كوميدي بطبيعته، لكنه اجتماعي هادف ويختلف عن الكوميديا السائدة في ثقافة التلفزيون التي تعتمد على النكتة والاسكتشات فقط، حيث أن العمل الجديد يستند على قصة ببداية وعقدة ونهاية”.

ويقول الفنان الكوميدي إحسان دعدوش الذي يجسّد في المسلسل شخصية “سلطان” أن مشاركته في العمل تعدّ تجربة أخرى تُضاف إلى تعامله المثمر مع مديرية الإنتاج الدرامي في شبكة الإعلام العراقي.

وأوضح دعدوش “سلطان شخصية إشكالية توقع نفسها دائما وأبدا في مآزق كثيرة”، مؤكّدا أن فكرة المسلسل جديدة ومغايرة للكوميديا السابقة، وأن النص كتب بأسلوب مشوّق، معربا عن أمله في أن “يلقى العمل صدى طيبا لدى المشاهدين خلال رمضان الحالي، خاصة وأن العائلة العراقية توّاقة لمشاهدة الدراما التلفزيونية التي غابت لفترة ليست بالقصيرة”.

وأشار إلى أنه على الرغم، من وجود تسابق درامي خلال شهر رمضان الحالي، لكنه واثق من أن العمل سينال حصة جيدة من حيث المُشاهدة، نتيجة طرحه الطريف والمُغاير.

ممثل مهمش يسعى إلى تحقيق حلمه في النجومية
ممثل مهمش يسعى إلى تحقيق حلمه في النجومية

ومن ناحيتها أبدت الفنانة كلوديا حنا سعادتها بالعمل في المسلسل، وهي التي تلعب للمرة الأولى في مسارها الفني دورا كوميديا بهذا الحجم، في ثاني تجربة لها في الدراما العراقية بعد تقديمها مسلسل “باكو بغداد” في رمضان 2019.

ولفتت إلى أنها استمتعت بأدائها دور أميرة زوجة سلطان في المسلسل، وهي التي تشاركه أحلامه بأن يصبح نجما سينمائيا، رغم المشاكل التي يقع فيها.

وقدّمت حنا أكثر من تجربة في الدراما المصرية خلال السنوات الماضية، حيث شاركت في مسلسلات “أزمة نسب” مع زينة، و”قصر العشاق” مع سهير رمزي والراحل فاروق الفيشاوي وبوسي، و”السرايا” مع مجدي كامل وعبير صبري وأميرة فتحي، و”بيت السلايف” مع بوسي وعبير صبري وأحمد صلاح حسني.

وفي السينما المصرية شاركت في أفلام “قهوة بورصة مصر”، و”يوم العرض”، و”ورقة جمعية”، وفيلم “سطو مثلث” مع ريهام حجاج وأحمد السعدني والذي كان أولى تجاربها التمثيلية.

لأجل القطع مع السائد ارتأت مديرية الدراما في شبكة الإعلام العراقي، خلال رمضان الحالي أن تقدّم نموذجا كوميديا هادفا ومغايرا لما سبق عرضه

أما الفنان ناظم زاهي، فأكّد أن “كل حلقة من حلقات المسلسل تختلف عن الأخرى من ناحية الفكرة والحوار والمضمون”، مبينا أن كل حلقة تضم حدثا جديدا وشخصيات متغيّرة، وأنه يجسّد في المسلسل العديد من الشخصيات، منها شخصية “العرضحالجي” (الشخص الذي يحرّر شكاوى ومظالم البسطاء)، وشخصية معقب معاملات الذي يكون دوره مراجعة الدوائر الحكومية لتخليص المعاملات أولا بأول، وغيرهما من الشخصيات المختلفة.

فيما أفادت الوجه الجديد في الدراما العراقية، الإعلامية جيهان الطائي بأن “التمثيل ليس غريبا عليها، وهي التي سبق لها أن قدّمت شخصية ‘بغداد’ في أوبريت ‘بغددة’ للمخرج حسين علي هارف، وكذلك شخصية ‘عشتار’ في افتتاح المتحف الوطني العراقي”، منوّهة “لكن العمل لمديرية الدراما في شبكة الإعلام العراقي، بنص لكاتب مهم مثل علي صبري ومخرج مبدع اسمه علي حنون، مسؤولية كبيرة استعددت لها جيدا، وأرجو أن يرى ثمارها المشاهد العراقي في رمضان الجاري”.

15