سلطنة عُمان تدعم البحث العلمي وتسهم في تطويره عالميا

الثلاثاء 2014/10/28
السلطنة تتواصل مع حركة البحث والابتكار على مستوى العالم

مسقط- خلال حفل افتتاح الاجتماع الخامس والعشرين لأكاديمية العالم للعلوم الذي عقد الأحد بمنتجع بر الجصة وبحضور 350 عالما من خارج السلطنة وأكثر من 150 أكاديميا وباحثا من مختلف مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة، تم تكريم 16 فائزا بجائزة “تواس″ الأكاديمية الدولية للعلوم (TWAS).

وأكدت وزيرة التعليم العالي راوية بنت سعود البوسعيدية أن: البحث العلمي هو أساس التطور وبازدهاره تزدهر جميع القطاعات المرتبطة بالبشرية والاهتمام به من الأولويات التي وضعتها الحكومة نصب عينها فسخـرت جميع الإمكانيات المتاحة في خدمة العلم والعلماء ورصد الأموال اللازمة للدراسات والبحوث، كما أن السلطنة من خلال استضافتها لاجتماع الأكاديمية الدولية للعلوم (TWAS) تسعى أن تكون رائدة في استضافة الفعاليات العالمية، كما تسعى لترسيخ ثقافة تبادل الخبرات والاستفادة من تجارب الآخرين. وأردفت وزيرة التعليم العالي على أن مثل هذه الاستضافة تمثل حافزا للباحثين العمانيين الذين تسعى الهيئات العلمية في السلطنة إلى دعمهم.

من جانبه قال عبدالله الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي في كلمة الافتتاح إن السلطنة من خلال هذه الاستضافة ترسخ لمنهج عمل واضح يهدف إلى تطوير بنية البحث العلمي والدفع بحركة البحوث في كافة مجالاتها لتجعل من عمان بيئة محفزة للإبداع ولاستقطاب اهتمام الباحثين، وأشار إلى أن السلطنة بكافة وحداتها العلمية والبحثية تتواصل مع حركة البحث والابتكار على مستوى العالم، كما أنها وبإشراف من مجلس البحث العلمي قطعت أشواطا جيدة في دعم الباحثين العمانيين مما أثمر حصول بعضهم على جوائز دولية.

الاستضافة تهدف إلى تطوير بنية البحث العلمي واستقطاب اهتمام الباحثين

وفي هذه الفعالية تم عرض البحوث المشاركة في الجائزة الوطنية للبحث العلمي التي أعلن عنها مجلس البحث العلمي مؤخرا وإعلان الفائزين بها في ستة قطاعات وهي التعليم والموارد البشرية والاتصالات ونظم المعلومات والصحة وخدمة المجتمع والطاقة والصناعة والثقافة والعلوم الاجتماعية والعلوم الأساسية والبيئة والموارد الحيوية.

كما تحدث الصارمي عن أهمية الدعم المالي للبحوث العلمية وخاصة بحوث النساء إلى جانب علاقة منظمة تواس بالمنظمات العالمية الأخرى التي تهتم بالبحوث العلمية. وتم خلال حفل افتتاح الاجتماع الـ25 لأكاديمية العالم للعلوم تكريم 16 باحثا من الفائزين بالجائزة عام 2013، إلى جانب الإعلان عن جائزة تواس لينفو للعلوم البيولوجية وقد حصلت عليها الباحثة قريشية عبد الكريم التي ناقشت من خلال بحثها الفائز عن كيفية حماية نساء أفريقيا من الإيدز.

17