سلطنة عُمان تعيش أوقاتا عصيبة بسبب انخفاض أسعار النفط

الأربعاء 2015/01/21
وزير النفط العماني يتهم أوبك بخلق تقلبات في السوق

الكويت- وجه وزير النفط العماني محمد بن حامد الرمحي انتقادات حادة لسياسة الإنتاج التي تنتهجها أوبك الأربعاء قائلا إنها تخلق تقلبات في السوق دون أن تعود بالنفع على منتجي النفط وإن بلاده تعاني.

وكانت أوبك قررت في نوفمبر الإبقاء على إنتاجها دون تغيير رغم انخفاض الأسعار. ويعتقد المحللون إنها سياسة تقودها السعودية وكبار المنتجين الخليجيين لحماية حصصهم السوقية في مواجهة الموردين ذوي التكلفة المرتفعة من خارج أوبك مثل منتجي النفط الصخري الأميركي.

وسلطنة عمان منتج مهم للخام لكنها تفتقر إلى الاحتياطيات النفطية والمالية الضخمة التي يحوزها جيرانها الخليجيون وهي ليست عضوا في أوبك.

وقال الرمحي خلال مؤتمر لصناعة الطاقة في الكويت "لا أفهم كيف تكون الحصة السوقية أهم من الإيرادات" وذلك في أقوى انتقاد علني مباشر توجهه سلطنة عمان لأوبك حتى الآن.

الرمحي: الوضع الحالي سيء لنا في عمان

وأضاف الوزير أن سياسة أوبك قد تنجح بشكل مؤقت في إزاحة المنتجين مرتفعي التكلفة من السوق لكنهم سيعودون لاحقا ولذا فكل ما تفعله أوبك هو إحداث تقلبات في السوق.

وبسبب تراجع سعر النفط أعلنت عمان في وقت سابق من الشهر ميزانية 2015 متضمنة عجزا حادا قدره 2.5 مليار ريـال (6.5 مليار دولار).وقال الرمحي "الوضع الحالي سيء لنا في عمان. إنه وقت عصيب بالفعل. هذه سياسة سيئة".

الى ذلك قال وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي الاربعاء امام المؤتمر ان اسعار الخام بلغت مستوى القاع اذ من الصعب ان تنخفض اكثر.وقال عبد المهدي "تقديراتنا هي ان الاسعار بلغت مستوى القاع، ومن الصعب جدا ان تنخفض اكثر من هذا الحد".

واعتبر عبد المهدي ان "مجموعة من العوامل ستصحح سعر النفط صعودا" مشيرا الى ان المستويات الحالية ستخرج من السوق منتجين بكلفة مرتفعة لاسيما منتجي النفط الصخري في اميركا الشمالية.

وبحسب الوزير العراقي، فان خروج منتجين من السوق سيخفض الفائض في المعروض الذي يقدر حاليا بـ2.5 مليون برميل يوميا، وسيدعم الاسعار.وتراجعت اسعار النفط بنسبة لامست 60% منذ يونيو، ما يقلص بشكل كبير عائدات دول المنطقة المنتجة للخام.

1