سلمان رشدي.. راوي الآيات الشيطانية يتطهر بـ"الملائكة"

الأحد 2013/09/08
أسلوب رشدي في الكتابة يستميل قلب القارئ

قد لا يتخيل الكثيرون الروائي البريطاني الحائز على رتبة فارس سلمان رشدي (1947) كاتباً للأطفال، هو مَن خاض عابساً معركة ضارية مع الرقابة وأصدر بعد انقطاع دام عشرين عاماً الجزء الثاني لروايته الأولى "هارون وبحر القصص" (1990) تحت عنوان "لوكا ونار الحياة" (2010) – أسطورة من أساطير القرن الحادي العشرين تسبر مثلما عبَّر رشدي "موضوعات شغَلت عقلي طيلة حياتي، العلاقة بين عالم الخيال وعالم 'الواقع'، بين الفاشية والحرية، بين ما هو حقيقي وما هو مزيَّف، بين أنفسنا والآلهة التي نخلقها".

اِنْسَ تماماً أية أفكار مُسْبَقَة عن رشدي وجدل رواية "آيات شيطانية" المنهِك من فرط ما لاكته الألسنة. يروي رشدي هنا الأمثال على لسان الحيوانات والجماد ولا يهاب اعتناق وجهة نظر طفل في الحياة دون أن تنقطع صلته لحظةً بالمشعوذين وكهنة السحر.

"لقد بلغتَ سناً يَعْبر فيه أفراد هذه العائلة الحدود إلى العالم السحري.


سرك كئيب


إنه دورك لتخوض مغامرة – أجل، لقد جاءتك أخيراً!"، يوجه هارون كلماته إلى أخيه الأصغر لوكا ذي الثانية عشرة في رواية "لوكا ونار الحياة" – حكاية أخلاقية تبدأ ذات ليلة مرصَّعة بالنجوم في أرض ألِفباي، وهناك تَلحق اللعنة بالسيرك الكئيب، فتَهرب الحيوانات ويتذمر المستبد المسمى آج غاضباً غضباً لا نهاية له. وعندئذ تقع الواقعة: دون سابق إنذار أو تفسير يَغلب رشيداً – أبا لوكا وقاص مدينة كاهاني الأسطوري – نومٌ عميق عمقاً يَعجز معه الجميع عن إيقاظه.

وحمايةً له من الانزلاق إلى غيبوبة أبدية ينطلق لوكا في رحلة عبر عالم السحر بصحبة رفيقيه المخْلصين: كلب يدعى "دباً" ودب يدعى "كلباً" – حبكة تتراءى للوهلة الأولى مبتذلة، بل وتقليد التقليد.

غالباً ما تنبع شخصيات "لوكا" من تأويل رشدي للميثولوجيا. يجابه لوكا مخلوقات وهمية وحلفاء لا يَنقصهم العَجَب، يتخطى العقبات طاوياً في صدره أملاً واحداً: أن يسرق نار الحياة، مهمة مستحيلة يعترضها الخائنون. ينهمك رشدي في الحبكة بذهن متقد بالخيال ليرسم طيوراً مائية برؤوس كرؤوس الفِيَلة مهمتها الحفاظ على الذاكرة؛ وذئباً صوته لا يختلف عن صوت الممثل الأميركي لي مارفين؛ وامرأة بديعة بعينين خضراوين وشعر أحمر اسمها ثُرَيَّة، بمقدورها أن تعلو بسجادتها الطائرة فوق كل الأهوال المهيمنة على الكون.

ارتجال زئبقي

إنها خرافة عاجّة بأفراد استثنائيين، زاخرة بصور المجاز والاستعارة، يتلاعب رشدي بألفاظها في كل صفحة لينحرف ارتجاله الزئبقي وينطلق بلا كابح، ولكن السرد يتوالى مبهِراً ورشدي يسدد التورية تلو التورية في عبارات يَغلب عليها أحياناً السَجْع والهَزْل المتألق بالجدل، جدل يُعرِّف أغلب أعماله.

ووسط الجميع يتنقل لوكا رشيقاً بين الميثولوجيا والمعاصرة "ليأسر رشدي لحظة يُبهج فيها الراشدون الأطفال بأن يتصرفوا هم أنفسهم كالأطفال" كما كتبت الناقدة البريطانية أليكس كلارك في جريدة "ذا غارديان". لا عجب إذن أن يقارن النقاد "لوكا" بروايتيْ "رحلات جوليفر" للبريطاني جوناثان سويفت و"أليس في بلاد العجائب" للبريطاني لويس كارول. كان الأطفال منذ عشرين عاماً ينالون زادهم من القصص من التليفزيون غير أن ألعاب الفيديو حلَّت اليوم محله، "لقد استلهمتُ رواية 'لوكا' من عالَم ألعاب الفيديو".

إن رشدي – بمفرده بين الكتاب المعاصرين – يسبغ على هذه الألعاب ما تستحقه من حقوق سردية بعد أن يخلق دنيا موازية تنفخ الحياة في منطق الفيديو السريالي.

كان هارون قد انطلق في مغامرة سابقة لاستعادة المنبع المسموم لبحر القصص، وفي سبيله جابه خصوماً عاقدين العزم على إفراغ البحر من كل قوى الحكي. تتكل رواية رشدي "هارون وبحر القصص" الفائزة بجائزة اتحاد الكُتاب على الفانتازيا الأشبه بالحلم، حلم غني التفاصيل طَيِّع الملامح حتى إن الرواية تحولت بعد صدورها إلى مسرحية وأوبرا. يصفها موقع "بابليشرز ويكلي" بأنها "دفاع بليغ عن الفن يضاهي أي بحث من أبحاث عصر النهضة… مخضَّبة بلون واقعي واقعية مفرطة كما ينبغي لحكاية كلاسيكية شبيهة برواية الساحر أوز". كان رشدي قد استلهمها من قصة للشاعر الكشميري سوماديفا معترفاً ذات يوم أنها "عن كشمير"، وهو ما يتجلى حين نكتشف رموزاً تصوب مضامينها مباشرة إلى مشكلات المجتمع الهندي وقتذاك، فالرواية تضم مدينة غاية في القِدَم نال منها الدمار كل منال حتى إنها نسيت اسمها، المدينة شرقية، واحدة من الأعاجيب، عامرة بالموسيقيين والحيوانات الناطقة.

صبيانية مسلية

الحق أن "هارون" بما تضمره من سهام النقــد الاجتماعي أعمق من "لوكا" بما تطويــه من خبرة عشرين عاماً في التلاعب بالأدوات التقنية المحمَّلة بروائع اللغة ومآسيها. كعادته يدمج رشدي ملامح من الفلكلور الهندي – وإن تراءت أحياناً مقحَمة – في الروايتين دون أن يتخللهما أي تقليد غربي.

وعلى حين تناول رشدي في رواية "هارون" إرث الحكم الاستعماري مستعيناً بالثقافة الشعبية ليقص وقائع غير رسمية تستتر وراء التواريخ التقليدية، يَعمد في "لوكا" لاعِباً إلى أن يدس في المواجهات مع المخلوقات من أمثال الإله المصري رع مشاهد صبيانية مسلية وإشارات إلى الملاحم الاسكندينافية وأرض نارنيا الخيالية التي ابتدعها الكاتب البريطاني سي إس لويس.

نهايات مفتوحة

ينتهج رشدي في أدب الأطفال أسلوباً لولبياً ضاحكاً يسود كل مشهد مما يحَوّل الأحداث إلى متاهة من النهايات المفتوحة والاحتمالات المتخمة بالألاعيب الطفولية. وهكذا يبدو وكأن شيئاً يستميل قلب القارئ حين يرى "رشدي الوارث العظيم لعباءة غارسيا ماركيز وكُتاب الواقعية السحرية وهو يؤدي مثل ذلك العرض الكوميدي الحَريّ بمسلسل "برنامج الحمقى" البريطاني ومثل تلك الفكاهة السريالية الحَرِيَّة بالمهرجين في تناوله لفكرة "بطل بألف وجه" " كما ينهي إلينا الناقد الأسترالي بيتر كرافن في جريدة "سيدني مورنينج هيرالد".

ولكن الروايتين تطرقان مواضيع لا تَعدم الجد:

في الأولى يسعى هارون إلى إنقاذ مهارات أبيه في الحكي، حكي يتهدده خطر الإخراس، خطَّها رشدي بعد إهدار دمه وكأنما يلقي أمام أعيننا دلائل تعكس تلك الأزمة. وفي الرواية الثانية يشيد جسراً بين الأجيال عن فناء أب وقاص يتهدده – مرة أخرى – الخطر، وإنما خطر الموت، والاثنتان تهدمان الحد الفاصل بين أدب الأطفال وأدب البالغين وتضيئان ألعاب رشدي النارية اللفظية لترنو إلى مواضيع كونية عن سلطة الحكي وماهية الفناء والحب الأبوي.

12