سلوك الأطفال العنيف ينذر بمشاكل نفسية عند البلوغ

السبت 2015/02/07
شدة الغضب لدى الأطفال تدل على اضطراب سلوكي

واشنطن - توصلت دراسة أميركية حديثة قام بها باحثون في جامعة واشنطن، إلى أن السلوكيات العنيفة التي يعبّر بها الأطفال دون سن المدرسة عن غضبهم، من الممكن أن تسبب مشاكل نفسية واجتماعية في مرحلة البلوغ.

ورصدت الدراسة سلوك 273 طفلا في مراحل ما قبل الدراسة وعند بدايتها ثم في منتصفها.

وكان الباحثون قد اطمأنوا إلى تمتع الأطفال بالذكاء الكافي وسلامتهم من المشاكل العقلية.

وكشف البحث النقاب عن أعراض تظهر لدى الأطفال الذين يعانون من اضطراب سلوكي منها، العدوانية والخداع والتحايل والشجار مع الأصدقاء، واستنادا إلى طرق التعبير عن الغضب ومدته فضلا عن تكراره في مواقف لا تستدعيه، استنتج الباحثون أنها مؤشرات لشدة الغضب تدل على اضطراب سلوكي في مرحلة ما قبل الدراسة.

وأشارت الدراسة أن طفلا من كل 20 يعاني من هذه المشكلة ونحو 50 بالمئة من هؤلاء الأطفال ولدوا لعائلات ذات دخل منخفض ونحو 57 بالمئة منهم يعيشون مع أحد الأبوين، ونحو نصف هؤلاء الأطفال كـانوا قد تعرضوا للعنف الجسدي أو الإهمـال.

واستخلص الباحثون أن السلوك العدواني لدى الأطفال علامة إنذار يتوجب الاهتمام بها وعرضهم على متخصصين، حماية لهم من تطور العنف إلى مشاكل نفسية واجتماعية في مرحلة البلوغ وما بعدها.

21