سليمان: تدخل حزب الله في سوريا عطل المسار الديمقراطي بلبنان

الخميس 2014/11/27
سليمان يدعو إلى انتخاب رئيس جديد لا يتلقى أوامر من الخارج

باريس- قال الرئيس اللبناني المنتهية ولايته، ميشال سليمان إن "التورط في الحرب السورية أدى إلى سلبيات كثيرة في لبنان منها زيادة التوترات المذهبية وطوفان اللاجئين وتعثر النمو والاصلاح والمسار الديمقراطي".

جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها سليمان، في العاصمة الفرنسية باريس، تحت عنوان "أي مستقبل للجمهورية؟".ويقصد سليمان بالتورط في النزاع السوري تدخل حزب الله، وقتاله إلى جانب قوات النظام السوري بشكل علني منذ مطلع العام 2013.

سليمان قال إن "خسائر لبنان الاقتصادية بسبب الأزمة السورية بلغت 7 مليار ونصف دولار حتى 25 سبتمبر الماضي".ولفت إلى "ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت ممكن"، وقال "نحن نحتاج إلى رئيس توافقي لديه كتلة نيابية (تدعمه)، نحن نحتاج إلى رئيس كبير لا يتلقى أوامر من الخارج".

وفشل البرلمان اللبناني طوال 15 جلسة في انتخاب خلف للرئيس السابق ميشال سليمان الذي انتهت ولايته في 25 أيار الماضي.يشار إلى أن أعداد النازحين السوريين بحسب إحصاءات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فاق المليون ومئتي ألف نازح، وكانت المفوضية رجحت أن يتجاوز عددهم المليون ونصف المليون في نهاية العام الحالي.

وقد أشارت الأحداث التي جرت في منطقة عرسال شمال لبنان إلى تطور خطير في الوضع السياسي والأمني المضطرب في الشرق العربي.وقد وضع هذا التطور مسألة تدخل حزب الله في النزاع الدائر في سوريا منذ حوالي ثلاث سنوات داخل الجدل الذي تشهده الساحة اللبنانية حول مبررات ذاك التدخل.

ورغم أن الحزب برر تدخله في الحرب بدعوى حماية لبنان من الإرهاب القادم من الشرق، خاصة العراق مرورا بسوريا، إلا أن التدخل (تحت هذه الذريعة) أثبت قصوره مع الوقت، واتضح أنه لم يكن في سوريا فقط بل لحقه تدخل في العراق “بدافع طائفي واضح” ولحماية خط الإمداد القادم من طهران عبر دمشق، بالمال والسلاح.

وقد ذهب خط 14 آذار إلى التأكيد على أن ما يحدث في عرسال سببه الرئيسي “الصورة الطائفية التي أصبغت الصراع في سوريا والعراق وقد انتقلت العدوى إلى لبنان منذ مدة” والذي يعاني بدوره من توافد اللاجئين، بما يمثله ذلك من خطر تسلل العناصر الإرهابية إليه.

كما حذرت عدة دول من خطورة التدخل العسكري المباشر لحزب الله اللبناني في دعم نظام بشار الأسد بسوريا على الأوضاع في لبنان.وأشارت إلى تدخل حزب الله في الصراع السوري جلب الحرب إلى داخل لبنان وذلك بمهاجمة الثوار السوريين للجيش اللبناني متهمين إياه بالتحالف مع الحزب وذلك في مرتفعات "عرسال" المتاخمة للحدود في أغسطس الماضي.

كما أن طرابلس اللبنانية تشهد تعاطفا من قبل بعض سكانها مع المسلحين السنة وتنظيم داعش الذين قاموا بمظاهرة في أغسطس الماضي بالمدينة رفعت خلالها أعلام تنظيم داعش وعبرت عن احتجاجها على ممارسات الجيش اللبناني الذين اتهموه بالتحالف مع حزب الله.

1