"سليم" برنامج يبحث عن مكامن الإلهام في الروح الإنسانية

الجمعة 2016/07/01
رحلة لقهر جميع العقبات والوصول إلى القمة

أبوظبي - انطلق الجزء الرابع من برنامج “سليم” الذي يعرض يوميا خلال شهر رمضان على قناة الظفرة الإماراتية باحثا عن المقاصد بداخلنا وعن الغاية من وجودنا، بالاعتماد على التجربة وخلاصتها من أجل تحدي الصعوبات وتحقيق الغايات في الحياة.

قطع مصطفى العيدروس المسافات والأشواط في هذا الجزء، ليخبرنا حول مكامن الإلهام ومتطلبات تحقيقه في كل زمان ومكان، منطلقا من شعار أساسي هو “الملهم”.

تمتد رحلة العيدروس في هذا الجزء على 21 يوما، ماشيا على قدميه في أحضان الطبيعة حيث الجبال والأنهار والغابات والثلوج. وقد حدث وصادف الكثير من التحديات والصعوبات على امتداد 400 كيلومتر، استطاع من خلالها الوصول إلى نور الإلهام ومحفزاته في نفوسنا، وبعث برسالته هذه للمشاهد من أجل العمل على تحقيق أسمى معاني الحياة.

واعتبر أن الإلهام هو “سر من أسرار الروح وإشراقة من إشراقات النفس ومعنى راق تتداخل فيه المعاني العقلية والقلبية، كما يتداخل فيه الحاضر في المستقبل”، فما إن تلمع الحقيقة وسط الظلام حتى تتكشف المهام وتبدأ الخطوات.

اعتمد “سليم” منذ بداية الجزء الأول منه، على تقصي الروح الإنسانية في جميع حالاتها. والبحث عن نقاط قوتها للمساعدة في المضي قدما.

ويميل البرنامج إلى طقوس المغامرة وأجواء الرحلات المطوّقة بالخطر، مقدما معلومته من خلال التشويق. حيث يتم جذب المشاهدين إلى الفكرة ومنحهم خلاصة الحلقة، بعد أن يكونوا قد خاضوا مع مقدم البرنامج، التجربة كاملة، ولو عن بعد.

والإلهام الذي يتحدث عنه العيدروس في برنامجه، لا يأتي عن عبث ولا يمكن فصله عما نعايشه كل الوقت في حياتنا اليومية. هو كذلك حالة نعجز عن اختصارها بأمر أو اثنين أو حتى بقاعدة أو أكثر. فالإلهام كما يقدمه، حدث يتعلّق بكل الأشياء والأمور من حولنا، بملكاتنا الخاصة، بالشخوص الذين نشاهدهم يوميا، ويتعلّق أيضا بإبداع الآخرين ممن سبقونا.

وقارب العيدروس في إحدى الحلقات بين الإلهام والتعلم من خلال مسلسل “لن أعيش في جلباب أبي” المأخوذ عن رواية للكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس، معتبرا إياها مدرسة كبرى تلهم وتعلّم كافة الشرائح المجتمعية في تطلعهم نحو الحياة.

يقدّم العيدروس إيحاءات رمزية في رحلته هذه. فبينما يصوّر الصعوبات والمخاطر التي واجهته أثناء المسير والتجوال والتخييم، ويشير حقيقة إلى تلك التحديات التي قد تعترض أي شخص منا على أرض الواقع، متجسدة بالنجاح والفشل في الدراسة والعمل وفي كافة مجالات الحياة. ويبيّن البرنامج أن الإرادة قادرة على مواجهة كافة الظروف وقهر جميع العقبات للوصول إلى القمة.

18