"سموم المعزب" مسلسل تدور أحداثه بين الكويت وعُمان والهند

تدور أحداث المسلسل الكويتي “سموم المعزب” في أربعينات القرن الماضي، قبل اكتشاف النفط، حيث شظف العيش وقسوة الحياة، وعن طبيعة العلاقات الاجتماعية السائدة بين الناس في ذلك الوقت يأخذنا المسلسل في رحلة شيقة ومختلفة عمّا هو سائد من أعمال درامية أخرى.
الخميس 2018/09/20
أحداث تقع في زمن ما قبل اكتشاف النفط

يعد المسلسل الكويتي “سموم المعزب” واحدا من  بين أبرز الأعمال التراثية الكويتية التي تم عرضها خلال هذا الموسم، على الرغم من تقشف الإنتاج، وذلك لفرادة النص بالمقارنة مع النصوص الأخرى التي سبق أن عالجت مرحلة ما قبل اكتشاف النفط، وكذلك للمشاركة اللافتة لنخبة من أبرز نجوم ونجمات الخليج العربي.

والمسلسل من إخراج البيلي أحمد، وتأليف الفنان أحمد جوهر، والذي يشارك أيضا في إنتاج العمل بالتعاون مع تلفزيون الكويت من خلال مؤسسة “الأبرق للإنتاج” التي يمتلكها. ويشارك في المسلسل أيضا، فضلا عن الفنان أحمد جوهر، الفنان سعد الفرج، وعبدالعزيز الحداد، وميس كمر، ومنى شداد، ومبارك سلطان، وأحمد الهزيم، وهبة سليمان، إضافة إلى عدد من الفنانين الشباب.

ورغم أن العمل يمثل الجزء الثاني من مسلسل “المعزب” الذي عرض في عام 2014، إلاّ أنه يختلف اختلافا كليا عنه، فرغم كونه يدور في نفس الأجواء التراثية، أربعينات القرن الماضي، إلاّ أنه لا يعد امتدادا له، إذ اختفت وجوه وظهرت شخصيات أخرى خلال هذا الجزء، والذي يمكن للمشاهد متابعته بمعزل عن متابعته للجزء الأول.

وتنتقل المشاهد ما بين المقهى وشاطئ البحر والبيوت المتواضعة الحال، فنحن هنا إزاء مجتمع تسيطر عليه روح البداوة والروابط القبلية، لا يستغرق العمل وقتا طويلا حتى نجد أنفسنا أمام جريمة قتل ارتكبها حمود بن عسم الذي يؤدي دوره الفنان أحمد جوهر، وهو رجل يعمل بالتجارة وله سفن تجوب شواطئ الخليج وآسيا.

وتخلص عسم من سعدون (عبدالعزيز الحداد) نظرا لوشايته به لدى الإنكليز، وبعد مقتل سعدون يقرّر والده أبو سعدون الذي يؤدي دوره سعد الفرج الانتقام من العسم بطريقته الخاصة. ونعرف فيما بعد أن أبا سعدون له باع في صناعة السموم، وأنه كان يشارك في إمداد ثوار العراق بالأسلحة لمواجهة الإنكليز.

يقرّر أبو سعدون الانتقام لابنه مستعينا بسلاحه الذي يبرع فيه وهو السم، ومستعينا كذلك بابن أخيه “كيعان” الذي يلعب دوره أيضا الفنان عبدالعزيز الحداد، والذي يؤدي شخصيتين في هذا العمل، الشخصية الأولى هي شخصية سعدون والثانية شخصية ابن عمه كيعان، ولا ندري ما الدافع إلى ذلك، خاصة أنه يتكرّر مع الفنان أحمد جوهر الذي يقوم أيضا بدور الأب والابن في المسلسل، وهو أمر ربما يبدو مقبولا في حالة الأب والابن، لكنه قد لا يكون كذلك في حالة الفنان عبدالعزيز الحداد.

التفسير الوحيد هنا قد يتعلق بضعف الميزانية على ما يبدو، وهو ما انعكس بالفعل على بعض التفاصيل وأماكن التصوير في المسلسل.

مسلسل "سموم المعزب" لا يخلو من نكهة كوميدية، رغم أجواء القتل والانتقام المسيطرة على جل أحداثه

ونجح الفنان عبدالعزيز الحداد في أداء شخصية الرجل المتلون، الذي دفعه طمعه ورغبته في تحقيق الثراء السريع إلى الاحتيال على من حوله، ولم يسلم منه حتى عمه الذي يعطف عليه.

ويتورّط كيعان في إيذاء وقتل عدد من الأشخاص بذريعة الانتقام لابن عمه، وهنا يمثل كيعان جانب الشر الذي يسعى للوقيعة بين أطراف العمل، فهو يظهر أنه ينتقم لابن عمه سعدون في حين أنه يسعى في الحقيقة للحصول على المال الذي تركه ابن عمه، وهو ما يتكشف لنا خلال الحلقات الأخيرة من المسلسل، حين تنكشف ألاعيبه في النهاية.

ولا يخلو المسلسل من نكهة كوميدية، رغم أجواء القتل والانتقام المسيطرة على أحداثه، فقد قدّمت لنا الفنانة ميس كمر التي أدت دور الخادمة شكرية جانبا مرحا بحضورها خفيف الظل، وكذلك الفنان مبارك سلطان الذي أدى دور سيف.

كما شهد المسلسل أيضا عودة الفنانة هبة سليمان إلى التمثيل الدرامي مرة أخرى بعد غياب طويل عن الساحة الدرامية والسينمائية دام أكثر من خمس سنوات، وهي تؤدي هنا دور زينة ابنة حمود بن عسم المقيمة في الهند.

ومن بين الأدوار اللافتة في مسلسل “سموم المعزب” يأتي دور الفنان سعد الفرج، الذي تميز دوره بتركيبة متناقضة تراوح بين الخير والشر، فهو الأب المكلوم لموت ابنه والساعي للانتقام، وهو الرجل الوطني الذي كان يساعد الثوار لمواجهة المحتل، وهو الحمى الذي يمنع زوجة ابنه من زيارة والدها دون أسباب مقنعة، والذي يقع فريسة سهلة لابن أخيه كيعان الذي يتلاعب به، ويحوّله إلى أداة لتحقيق أطماعه.

ويذكر أنه قد تم تصوير مسلسل “سموم المعزب” بين دولتي الكويت وعُمان من أجل الاستفادة من إمكانات التصوير والمشاهد البحرية التي تتطلب نوعيات خاصة من السفن العتيقة، والتي لا يتوفر مثيل لها في دولة الكويت على ما يبدو.

كما أن جانبا لا بأس به من مشاهد المسلسل تدور باللغة الهندية مع ترجمة بالعربية، إذ تشهد الأحداث تدخل مجموعة من الشخصيات الهندية لينتقل الصراع بين الطرفين إلى الهند، بعد أن طالت يد كيعان أقارب بن عسم الموجودين هناك.

ويستطيع كيعان عن طريق الحيلة، وبعد أن فشل في استخدام سلاح السم أن يرشو أحد أفراد الشرطة الهندية فليفق تهمة لشقيق بن عسم يسجن على إثرها.

16