سمير نصري يلوّح بورقة الاعتزال دوليا

الثلاثاء 2014/08/05
طموحات كبيرة تحدو نصري وزملاءه مع مانشستر سيتي في الموسم الجديد

لندن - بعد توقيعه عقدا يمتد لخمس سنوات، يبدو أن النجم الفرنسي لفريق مانشستر سيتي سمير نصري بدأ بالتلويح إلى إمكانية اعتزاله اللعب دوليا. ويتطلع نصري إلى إثبات عروضه المتميزة مع ناديه بعيدا عن المشاكل التي رافقته في مسيرته مع منتخب “الديكة” والتي كانت آخر فصولها عدم استدعائه لكأس العالم بالبرازيل، ما شكل صدمة لمتابعي مستوى اللاعب في “البريمر ليغ”.

وألمح لاعب الوسط الفرنسي سمير نصري إلى توجهه إلى الاعتزال دوليا، معربا عن انزعاجه من الانتقادات التي تطاله في فرنسا لأنها تضايق عائلته.

وغاب نصري (27 عاما) عن المنتخب الفرنسي خلال نهائيات مونديال 2014 بسبب علاقته المتوترة مع المدرب ديدييه ديشان. “لقد اتخذت قراري. اتخذته قبل فترة لكني سأعلن عنه عندما يكون الوقت مناسبا”، هذا ما قاله نصري في مقابلة مع موقع “سكاي سبورتس”، دون أن يحدد ما هو القرار الذي اتخذه، مضيفا “لم أفز بأي شيء مع المنتخب الوطني وبالتالي من الأسهل اتخاذ هذا القرار الذي سيكون أصعب لو فزت بشيء ما. عندما تلعب لفريق كبير وتخوض الكثير من المباريات، فسيكون من السهل التوصل إلى هذا القرار”.

وسجل نصري بدايته الدولية عام 2009 حين كان في التاسعة عشرة من عمره وخاض حينها 41 مباراة دولية، مسجلا 5 أهداف، لكن مسيرته مع المنتخب كانت مثيرة للجدل على غرار ما حصل في كأس أوروبا حين دخل في مشادة مع زملائه المخضرمين، أو في الكأس القارية عام 2012 عندما تهجم على أحد الصحافيين بعد خروج بلاده ما تسبب بإيقافه لثلاث مباريات.

وقد حظي نصري بـ”مساندة” في إثارة الجدل من صديقته انارا اتانيس التي دفعت بديشان إلى التقدم بشكوى ضدها بعد أن وجهت إليه الشتائم لعدم اختياره صديقها ضمن التشكيلة التي خاضت مونديال 2014 في البرازيل.

وكتبت اتانيس في صفحتها على موقع “تويتر” بعد كشف تشكيلة فرنسا من قبل ديشان، “فرنسا إلى الجحيم، ديشان إلى الجحيم.. بئس المدرب”، ثم سخرت من المنتخب الفرنسي بعد الخروج من الدور ربع النهائي أمام ألمانيا (0-1) بسبب “غياب الرجال الحقيقيين”.

استبعاد نصري من تمثيل فرنسا في كأس العالم في البرازيل شكل مفاجأة كبرى لمتابعي أدائه مع مانشستر سيتي

وعلّل ديشان استبعاده لنصري، “بالعروض البعيدة عن المستوى” مع المنتخب الأزرق وبعدم تقبّل اللاعب لفكرة الجلوس على مقاعد الاحتياط. وقال، “في الوهلة الأولى، نتحدث عن لاعب بمؤهلات كبيرة”، مضيفا، “سمير قدم عروضا ليست في المستوى مع المنتخب الفرنسي مقارنة لما يقدمه مع فريقه مانشستر سيتي”.

واعترف ديشان بأن نصري (26 عاما، 41 مباراة دولية، 5 أهداف) يدفع ثمن تصرفاته ومشاكله المتكررة مع المنتخب الفرنسي.

وكان لاعب مرسيليا السابق الذي اتهم بعدم احترام الدوليين السابقين تيري هنري ووليام غالاس في كأس أوروبا 2008، أوقف 3 مباريات من قبل الاتحاد الفرنسي لتهجمه على الصحافيين عقب كأس أوروبا 2012، ثم استدعاه ديشان مجددا في أغسطس 2013، بيد أن عروضه لم تكن مقنعة خاصة أمام أوكرانيا في ذهاب الملحق المؤهل للعرس العالمي. يذكر أن نصري لم يتم استدعاؤه للمشاركة في مونديال 2010 في جنوب أفريقيا من طرف المدرب رايموند دومينيك.

وأعرب نصري عن انزعاجه من تناوله في وسائل الإعلام الفرنسية لأن ما يحصل يزعج عائلته لكن لا يؤثر عليه شخصيا لأنه معتاد على هذا الأمر، مضيفا، “أريد أن أسعدهم (عائلته) والمنتخب الوطني لا يجعلهم سعداء”.

وتوج نصري بلقب الدوري الممتاز مرتين مع مانشستر سيتي، إضافة إلى لقب كأس رابطة الأندية المحترفة مرة واحدة منذ انتقاله إليه عام 2011 من الفريق اللندني أرسنال، ويبدو أنه يريد التركيز تماما على مشواره مع فريقه الذي وقع معه عقدا جديدا يمتد لخمسة أعوام.

وأعرب النجم الفرنسي عن سعادته الكبيرة بانضمام النجم المخضرم فرانك لامبارد أسطورة تشيلسي السابق إلى صفوف الفريق السماوي على سبيل الإعارة لمدة 6 شهور، مشيرا إلى أن اللاعب سيساعد ناديه في تحقيق بطولات أكثر.

وقال نصري في تصريحات نشرتها صحيفة “ديلي ستار” البريطانية: “لامبارد سيساعد السيتي على غزو أوروبا والمنافسة بقوة على “تشامبينز ليغ”، فهو لاعب رائع، سنستفيد من خبرته الكبيرة، لأننا نريد التحسن أكثر الموسم المقبل”.

وأضاف: “لامبارد فاز بدوري أبطال أوروبا، ويمكنه أن يساعدنا على تحقيقه، ومن الرائع أيضا أنه لاعب إنكليزي، لأن الفريق لديه مشكلة في ذلك”. وتوضح هذه التصريحات تطلع اللاعب الفرنسي إلى مستقبله مع فريقه الإنكليزي بعيدا عن مشاكل اللعب على مستوى دولي.

وانضم النجم الفرنسي صانع الألعاب للفريق السماوي قادما من أرسنال عام 2011 والذي أعلن الآن التزامه على المدى الطويل حتى عام 2019.وحصل سمير نصري خلال السنوات الثلاث الماضية التي قضاها كلاعب لمانشستر سيتي على لقبين الدوري الممتاز وكأس رابطة أندية المحترفين، كما اعترف صاحب الـ27 عاما بأنه يتطلع لقضاء سنوات الذروة في مسيرته مع الفريق السماوي.

وصرح النجم الفرنسي عقب توقيعه على العقد الجديد: “أنا سعيد بهذا العقد ومستقبلي مع مانشستر سيتي، فهذا بالضبط ما كنت أريده عندما انضممت إلى هذا النادي وأنا سعيد جدا لأنني وجدت اتفاقا مع النادي وآمل أن نتمكن بالاستمرار في حصد الألقاب”.

ويتطلع أبناء الفني مانويل بيليغيرني إلى الحفاظ على لقبهم المحلي والمنافسة بجدية في مسابقة رابطة الأبطال الأوروبية. وقد أبرمت إدارة النادي عددا من التعاقدات التي ستساعدها على المنافسة على أصعدة متعددة. وقال التشيلي مانويل بيليغريني، مدرب مانشستر سيتي في وقت سابق، إن فريقه لا يزال يتطلع لتعزيز صفوفه بصفقات جديدة من أجل تدعيم فرصه في الاحتفاظ بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

ورغم أن سيتي ضم بالفعل لاعب الوسط البرازيلي فرناندو من بورتو البرتغالي والظهير الفرنسي بكاري سانيا من أرسنال والحارس ويلي كاباييرو من ملقة الأسباني وقدوم فرانك لامبارد من نيويورك سيتي على سبيل الإعارة، إلا أن النادي مازال بحاجة إلى بعض المنتدبين الجدد وفقا للمدير الفني.

23