سنان حسين يفتح نافذة بالألوان على وجوه طفولية

من خلال سبع وعشرين لوحة صنّفتها المطوية التعريفية بالمعرض على أنها سوريالية، متفاوتة الأحجام والمساحة قدّم التشكيلي العراقي سنان حسين مؤخرا تجربته “هَيِج” في غاليري الرواق بالمنامة، متخذا من مسرح العرائس ومناخات السيرك والوجوه الأسطورية ثيمة لمشروعه الذي سبق وأن قدم فكرته في العراق والسعودية ودبي وقطر والكويت وتركيا والأردن، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأميركية.
الخميس 2016/02/11
مناخات سوريالية لرسوم عراقية

المنامة- في مجموعته الجديدة “هَيِج” يرصد التشكيلي العراقي سنان حسين في غاليري “الرواق” بالعاصمة البحرينية المنامة، بحسه الفني ذاكرة إنسانية تخص ثنائية الحياة والموت في عالـم مسكون بثقافة الدين وبتجليات ما بعد الحياة بكل المرويات الدينية، والأساطير الشرقية، قديمها وحديثها.

يجعل الفنان سنان حسين من صـورة المرأة -أحيانا- كائنا ميتا مبتهجا يقف على طـربـوش الـرجـل الشرقي، في صورة سوريالية تقدم ثورين أسطـوريين (أو أيلين) في قتال دائم، يذكرنا بصراعـات أنصـاف الآلهـة القديمـة.

ولعل هذا الصراع الخفي هو الذي ولّد العتبة النصية لعنوان المعرض، الذي يأتي من معنى الهيجان الداخلي العميق لدى الإنسان إثر موقف قديم.

نشاهد في اشتغالات سنان الرجل المهرّج متمثلا في شخصية الفوتوغرافي، الذي يطلّ على المتلقي بصورة تذكارية معكوسة، يحوّل من خلالها دور المتلقي إلى دور الفرجة في كائنات اللوحة، ليصبح ما هو داخل اللوحة خارجها، وما هو خارجها داخلها، وكأن عوالم سنان حسين تتفرّج على المتلقين، وليس العكس.

وفي أغلب الأعمال بقية وجوه وكائنات سنان مطوّقة أو مبتورة الأيادي أو بيد واحدة في حالة دهشة وتأمل بعيون مفتوحة على أقصى اتساعها، وكأنها تنتظر مخلصا يخرجها من حالة الثبات اليومي لعيونها الآملة بالنجاة من المجهول.

شخصيات سنان مأزومة وميتة وباردة، وأحيانا تشعرك بأنها محايدة، وغير معنية بكل ما يجري حولها، لكنها تحاول من داخل براويزها المعلّقة على مساحات وكتل لونية أن تخبر الأحياء بشيء، أن تحدثهم عن تجاربهم ومعاناتهم وأحلامهم وقلقهم وأسئلتهم التي كانت ملكهم في يوم ما، إنها أشبه بصورة تذكارية لأناس قرروا بعـد موتهـم ألاّ يغـادروا الحياة ليعلّقـوا أنفسهـم بـين الحقيقة والـوهم.

سنان حسين: المعرض تجربة لعيون محدقة نحو السماء والغناء.. أشبه بالحروف المنطقية

الفنان سنان حسين متخصص في مادة البلاستيك، وقد تخرج من جـامعة بغـداد، وأصبح بعدها عضـوا في جمعية الفنانين العراقيين وفي الاتحاد العراقي لفناني البلاستيك، لكنه في هذه التجربة لا يقدّم نفسه ضمن مشروع يحمل هـذه الخامـات، بل يكتفي باستخدام المساحات الكلاسيكية على ورق الكانفاس وألــوان الأكـرليك دون أن يـركب أعماله ضمن اشتغال مفاهيمي أو نحتي.

يقول عن تجربة “هيج”: لكل دلالة حالة تبدأ بها المشكلة وتخلق التساؤل والتحليل.. المنطق واللامنطق، هو إشكالية البناء المعرفي لتحليل ماهية الحدث، إنها تراكمات من حالة الضياع الروحي للمجتمع، من تفسّخ وانحلال وتحوّل من حالة الوعي المدرك إلى إيقاع صاخب.

ويضيف مسترسلا: إنها تجربة لعيون محدقة نحو السماء، الرقص والغناء.. عالم يشبه الحروف المنطقية، فلكل صوت معرفة وطاقة تدرك الحقيقة، ولكل شكل دلالة ندرك بها أرواحنا متى وأين؟

إنها صورة شخصية تتبعنا أينما نذهب كي لا ننسى أشكالنا الحقيقية، ففي تعدّد الملامح يتكوّن التعبير ويظهر المنطق لإيجاد شكل مغاير يحيلنا إلى بناء مفهوم جديد بما له علاقة بفلسفة الجسد وخاصة الوجوه.
16