سنة أولى من حكم الملك سلمان .. قيادة أكثر جرأة وفاعلية

الأربعاء 2016/01/20
نمط حكم مختلف جذريا مع الماضي

الرياض - بعيد وفاة الملك عبدالله بن عبد العزيز مطلع العام 2015، رجح السعوديون ان يواصل الملك سلمان سياسة قائمة على مبادىء سلفه نفسها، لكن العاهل السعودي والمحيطين به خصوصا نجله محمد، اتخذوا خطوات وقرارات تمثل اختلافا جذريا مع نمط حكم ساد لعقود.

وتسلم الملك سلمان مقاليد الحكم في 23 يناير 2015، وهو في التاسعة والسبعين من العمر. بعد ساعات، عيّن نجله الامير محمد الذي لم يكن قد أتم عقده الثالث، وزيرا للدفاع، وسماه بعد اشهر وليا لولّي العهد. واصبح الامير الذي يتولى ايضا رئاسة الديوان الملكي، الوجه الابرز لعهد والده ومقاربته الجديدة للسياستين الداخلية والخارجية.

واعتمدت السعودية منذ بدء عهد الملك سلمان سياسة اكثر جسارة اقليميا، وشرعت في اجراءات اقتصادية جذرية لمواجهة عجز مالي قياسي ناتج عن انخفاض اسعار النفط. كما واجهت تنامي التهديد الجهادي على ارضها.

ويقول الباحث الزائر في المجلس الاوروبي للعلاقات الخارجية آدم بارون لوكالة فرانس برس "التحول الرئيسي (في عهد سلمان) هو السياسة الخارجية الاكثر حزما".

ويضيف "رأينا السعوديين يعتمدون دورا قياديا اكثر صرامة في المنطقة، مدفوعا بشعور بفراغ متزايد في موقع القيادة، وقلقهم من تنامي نفوذ ايران".

وشكل التجاذب مع ايران، الخصم الاقليمي اللدود الذي تتهمه السعودية بـ "التدخل" في شؤون الدول العربية وفق اسس مذهبية، احد ابرز سمات سنة الحكم الاولى.

ومن المظاهر المباشرة للسياسة السعودية المختلفة وقرارها بمواجهة ايران، قيادتها تحالفا عربيا في اليمن بدأ في مارس تنفيذ ضربات جوية (عملية اطلقت عليها تسمية "عاصمة الحزم")، ضد المتمردين الحوثيين القريبين من طهران.

وتتناقض هذه الخطوة مع ما عرف عن "السياسة الهادئة" التي اعتمدها الملك الراحل خلال عهده الذي استمر عشر سنين، خصوصا في مجال السياسة الخارجية.

ويقول بارون "سيترك التدخل العسكري المستمر في الجار الجنوبي للمملكة (اليمن) أثرا على شبه الجزيرة العربية لسنوات ان لم يكن لعقود".

واتخذ التوتر مع ايران اشكالا مختلفة خلال العام، منها اتهام ايران السعودية بتقصير تسبب بتدافع خلال شعائر الحج اودى بزهاء 2300 حاج بينهم مئات الايرانيين.

وجمعت المملكة اطيافا مختلفة من المعارضة السورية في ديسمبر، لحضها على توحيد صفوفها قبل مفاوضات مطلوبة دوليا مع النظام المدعوم من ايران. وفي الشهر نفسه، اعلنت الرياض تشكيل تحالف عسكري اسلامي لا يشمل ايران، بهدف محاربة "الارهاب".

وتصاعد التوتر بين الرياض وطهران بشكل حاد اثر اعلان السعودية مطلع يناير، اعدام رجل الدين السعودي الشيعي المعارض الشيخ نمر النمر من ضمن 47 مدانا "بالارهاب"، ما اثار انتقادات حادة من ايران، وهجوم محتجين على مقار دبلوماسية سعودية. فردت الرياض بقطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران.

ويرى دبلوماسيون ومحللون ان من اسباب القرار السعودي بمواجهة ايران، ما تعتبره الرياض انكفاء لحليفتها الولايات المتحدة من المنطقة.

وقال الامير محمد بن سلمان في حديث الى صحيفة "ايكونومست" البريطانية هذا الشهر ان "على الولايات المتحدة ان تدرك انها الدولة الاولى في العالم، وعليها التصرف بمقتضى ذلك".

وبحسب دبلوماسي غربي، يشعر السعوديون "انهم معزولون وقد تخلّى عنهم صديق قديم". ومن ابرز اسباب ذلك تقارب واشنطن وطهران على خلفية المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني والذي افضى الاتفاق حوله الى رفع عقوبات اقتصادية عن ايران.

جيل شاب

ولم تقتصر التغييرات السعودية على السياسة الخارجية. فقد فتح المجال امام جيل شاب لتولي مواقع اساسية، في خطوة مخالفة للتقاليد السائدة حتى اليوم. فقد عين الملك سلمان الامير محمد بن نايف (56 عاما) وليا للعهد. كما عين نجله محمد (29 عاما في حينه) وليا لولي العهد، وعادل الجبير (53 عاما) وزيرا للخارجية بدلا من الامير سعود الفيصل الذي امضى قرابة اربعة عقود في منصبه.

وتقول ايمان فلاتة (46 عاما) المساهمة في اطلاق مبادرة "بلدي" الناشطة في مجال حقوق النساء في السعودية، "ذهنية الاشخاص الذين يتولون الحكم تغيرت كثيرا".

وادت المبادرة دورا في توعية النساء على ضرورة المشاركة في الانتخابات البلدية في ديسمبر، والتي كانت اول عملية اقتراع تتاح لهن المشاركة فيها.

ويرى دبلوماسي غربي ان الادارة الجديدة "على تناغم مع ما يريده الشعب السعودي"، وان المسؤولين "يهتمون بذلك اكثر من اهتمامهم بما يريده الغرب او ما تريده النخبة الليبرالية".

لكن المسؤولين الجدد، بحسب الدبلوماسي، "لا يحاولون الدفع في اتجاه تغيير اجتماعي سعى اليه الملك عبدالله".

وعلى رغم بعض الاصلاحات التي قام بها الملك الراحل، كتسمية نساء اعضاء في مجلس الشورى، لا تزال المملكة من اكثر الدول التي تفرض قيودا صارمة على النساء.

دور محمد بن سلمان

ويرى دبلوماسيون ان جانبا اساسيا من التغيير في العهد يأتي بدفع من محمد بن سلمان. فالأمير الشاب الطويل القامة وذو اللحية الداكنة، اكتسب نفوذا متزايدا، وبات على رأس مجلس الشؤون الاقتصادية، ومجلس آخر يشرف على شركة "ارامكو" النفطية العملاقة.

وكانت مقابلة بن سلمان مع "ايكونومست" اول حديث مطول له مع الاعلام الاجنبي. وعنونت الصحيفة البريطانية احد مواضيعها عنه بعبارة "أمير شاب على عجلة من أمره"، ووصفته بانه "الرجل الذي يكتسب قوة خلف عرش والده".

لكن الامير سعى في حديثه الى التقليل من محورية دوره.

وقال "انا لست مهندس العملية العسكرية في اليمن. نحن بلد مؤسسات"، مؤكدا ان دوره "هو تنفيذ اي قرار يأمر به جلالة الملك".

1