سندريلا مصرية جديدة

الثلاثاء 2017/08/01
نهايات مأساوية

القاهرة - عن دار اكتب للنشر والتوزيع بالقاهرة صدرت حديثا المجموعة القصصية ”سندريلا حافية” للكاتبة المصرية وفاء شهاب الدين.

وتحاول المؤلفة في هذه المجموعة أن تستلهم أهم شخصيات الأدب العالمي التي تحولت إلى أيقونة، ألا وهي سندريلا، كي تعيش واقعنا الآن.

تطرق قصص شهاب الدين الواقع المصري، وتنقله دون “روتوش” أو زيف.

هذا الواقع انتقل من مرحلة إلى مرحلة، لكنه ظل ينظر إلى المرأة نظرة دونية؛ يعاقبها على “الخطيئة” دون أن يفكر في الدوافع والأسباب.

نهايات مأساوية تلك التي حفت بقصص شهاب الدين؛ منها الرجم والموت للأنثى والفخر للذكر.

سندريلا المصرية لم يكن جزاؤها الحياة الهانئة والمستقبل المشرق؛ إذ كان واقع قصص شهاب الدين غير ذلك، فكانت الآلام والعذابات مصير المرأة البطل.

ترجع قصة سندريلا إلى العصور الغابرة، فقد ذكر المؤرخ الإغريقي سترابون قصة مماثلة عن خادمة مصرية من أصل يوناني تدعى روهدوبس التي تخلفت عن حفل أحمس الثاني بسبب قيامها بأعمال عن الخادمات الأخريات. فأتى نسر وسرق حذاءها ووضعه أمام الأمير. فطلب الأمير من جميع نساء رعيته تجربة الحذاء فكانت روهدوبس الوحيدة التي لاءمها الحذاء. فوقع الأمير في غرامها وتزوجها.

14