سنغافورة تتأهب لضربة من داعش

الثلاثاء 2018/02/06
اجراءات مشددة

سنغافورة - شرعت سنغافورة، إحدى أكثر دول العالم أمنا، في اتخاذ تدابير أمنية مشددة تحسبا لوقوع عمل إرهابي، بعدما ظهر جندي من سنغافورة في عدد من مقاطع الفيديو الدعائية التي نشرها تنظيم داعش وهو يعدم رجالا رفقة عدد من المتطرفين.

وقالت وزارة الداخلية إن “سنغافورة تواجه على الدوام تهديدا أمنيا جسيما من أفراد في الداخل اعتنقوا الأفكار المتشددة أو من إرهابيين أجانب يرون في البلاد هدفا ثمينا”. وأكدت السلطات إن البلاد هدف للتطرف، منذ تسعينات القرن العشرين، غير أنها كثفت الجهود لردع الإرهاب بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة مع تزايد وتيرة الاعتداءات على الدول الغربية وبعد أن سيطر مقاتلو داعش على محافظة في جنوب الفلبين لعدة أشهر خلال العام الماضي.

ولهذه الدولة الجزيرة الغنية، سجل شبه مثالي، في الحفاظ على خلوها من الإرهاب إلا أن لديها فيما يبدو أسبابا وجيهة لمنح الأولوية لوقف انتشار التشدد الديني في المنطقة وهي تستعد لاستضافة وزراء الدفاع من دول جنوب شرق آسيا هذا الأسبوع.

وتنتهج سنغافورة نهجا صارما مع من يؤمن بأفكار متشددة، حيث يقول بيلفير سينغ الباحث بكلية راجارتنام للدراسات الدولية إن هذا من أسباب نجاحها حتى الآن.

وأشد التدابير المتاحة إثارة للجدل، هو قانون الأمن الداخلي الذي يتيح احتجاز المشبوهين لفترات طويلة من دون محاكمة.

5