سنغافورة توقف منح تراخيص تسجيل السيارات

الأربعاء 2018/01/31
شراء سيارة يتطلب شطب سيارة أخرى

سنغافورة - تترقب سنغافورة دخول حظر منح تراخيص جديدة للسيارات اعتبارا من مطلع فبراير لمواجهة التكدّس المروري وتشجيع السكان على تقليل الاعتماد على السيارات الخاصة.

وقالت الحكومة إنه “لن يتم ترخيص سيارات جديدة مستقبلا إلا إذا اختفت سيارة أخرى من طرق سنغافورة”، وإنها ستقوم بتحديد أسعار تراخيص السيارات شهريا من خلال مزاد.

ويتوقّع اقتصاديون آثارا إيجابية على حركة السياحة والنشاط الاقتصادي وحركة الاستثمار في سنغافورة التي تعاني من أعلى معدلات الازدحام المروري في العالم.

ويبلغ عدد السيارات الحالية في سنغافورة 575 ألف سيارة في بلد يبلغ تعداد سكانه حوالي 5.6 مليون نسمة. ولا يزال هذا العدد من السيارات منخفضا مقارنة بدول أخرى، ولكن الدولة الممثلة في مدينة سنغافورة فقط ليس بها الكثير من الأماكن للسيارات.

وكانت الحكومة التي يقودها رئيس الوزراء لي هسين لونغ قد سمحت مؤخرا بزيادة أعداد السيارات المرخصة بنسبة 0.25 بالمئة فقط سنويا، ولكن ذلك القرار سيجمد اعتبارا من يوم غد الخميس.

وما يجعل خطوة تجميد التراخيص ممكنة التطبيق هو أن شراء سيارة جديدة في سنغافورة مرتبط بتقديم تصريح شراء رسمي من السلطات، تكون رسومه في العادة باهظة وتبلغ 41 ألف دولار، وهو ما يزيد على ثمن السيارة نفسها أحيانا.

ونقلت وكالة بلومبيرغ الأميركية عن مسؤول في هيئة النقل البري بسنغافورة قوله في أكتوبر الماضي إنه “بالنظر إلى القيود المفروضة على الأراضي، هناك مجال محدود لمزيد من التوسع في شبكة الطرق حيث تمثّل الطرق 12 بالمئة من إجمالي مساحة البلاد”.

ويريد المسؤولون ضمان الاستخدام الأكثر إنتاجية من المساحة المتبقية، خاصة أن البنية التحتية في سنغافورة من بين الأكثر كفاءة في العالم.

وتنوي سنغافورة استثمار نحو 21 مليار دولار في النقل بالسكك الحديدية والحافلات خلال السنوات الخمس المقبلة.

10