سنية بن تومية مثال عن التوافق في تونس

السبت 2015/10/17
بعض أنصار النهضة اعتبروا أن سنية بن تومية خطأ في مسار الحركة

تونس - لأول مرة في تونس “اتفق” أنصار حزب حركة النهضة الإسلامية مع أنصار خصمهم اللدود حزب حركة نداء تونس على أن النائبة السابقة في المجلس الوطني التأسيسي عن حركة النهضة سنية بن تومية شوهت المشهد السياسي.

وتحولت مشاركة النائبة بن تومية في برنامج ألعاب بعنوان “دليلك ملك”، ليل الأربعاء، على قناة الحوار التونسي فازت خلاله بحوالي 40 ألف دولار، إلى مادة للتندر على الشبكات الاجتماعية.

سنية بن تومية كانت تدخلاتها مبعث سخرية على الشبكات الاجتماعية خاصة بعد إصرارها على الحديث باللغة الفرنسية التي لا تجيدها.

أما أكثر ما أثار السخرية مسألة حسابية بسيطة عجزت عن حلها، فقد سألها مقدم البرامح عن “8 زائد 4 كم تساوي؟”، فأجابته “13”.

واستغرب مغردون من أن هذه النائبة واحدة من الذين كتبوا دستور تونس، فيما اعتبر البعض من أنصار حركة النهضة أن سنية بن تومية خطأ في مسار الحركة.

وانتقد بعضهم تناقضات بن تومية التي تدعي أنها تنتمي إلى التيار الإسلامي، ورغم ذلك لا تتوانى عن المشاركة في برنامج “قمار”.

وكتب المدون ياسين العياري المحسوب عن حركة النهضة “الكل أفتى أن مشاركة بن تومية في برنامج ‘قمار’ حرام… أفتونا في المشاركة في برامج سرقة فلوس الناس (قانون المصالحة)، وبرامج الظلم والتعذيب (قانون الإرهاب)، وقبول ولاية الكافر (القواعد الأجنبية).. هل هي حلال؟ نواب الحلال والحرام شاركوا فيها، صوتوا عليها.. ووجدناكم لهم تبررون، بل تهللون للحكمة”.

وأضاف “هل سيقف الأمر عند بن تومية.. كلموا الشيخ يفتي لها ويجد لها حلا توافقيا تكتيكيا”.

وكتب الناقد التونسي محمد الرفرافي “مشاركة سنية بن تومية (نائبة سابقة عن النهضة)، في برنامج تلفزي لمنشط نظام بن علي هي تعبير قاعي-تحتي للتحالف الرأسي بين راشد الغنوشي والباجي قائد السبسي.

وكتب مغرد “ما يستحق التساؤل في حلقة بن تومية، هو مستوى التعليم في تونس”، في إشارة إلى حصول بن تومية على شهادة الماجستير في الصحافة وعلوم الإخبار. كما تهكم مغرد “من وسائل التعذيب التي يجب اعتمادها من هنا فصاعدا الجلوس مع سنية بن تومية مدة يوم واحد”.

وعرفت بن تومية أثناء أداء مهامها كعضو في المجلس التأسيسي بتدخلاتها المثيرة للسخرية، وأشهرها مطلبها بإنشاء دار للشهداء “حتى يلتقي فيها شهداء الثورة”. كما كانت أشعارها وتدخلاتها باللغة الفرنسية التي لا تجيدها مثار تهكم.

19