سوء استخدام منشطات التبويض يدمر المبيض

الخميس 2015/09/17
زيادة نشاط المبيض ترفع عدد البويضات بشكل يفوق المطلوب

من المعروف أن ضعف الإباضة بين النساء هو أحد الأسباب المباشرة والأكثر شيوعا لتأخر حدوث الحمل. وقد تلجأ الكثير من السيدات إلى تناول منشطات التبويض بناء على خبرات سابقة مع سيدات أخريات، أملا منهن في نجاح الحمل.

وعملية تنشيط التبويض هي عملية تهدف إلى إثارة المبيض وزيادة نشاطه وتحفيزه، من خلال بعض الأدوية الهرمونية. وبالتالي إنتاج عدد أكبر من البويضات، وعلى الرغم من كونه أحد العلاجات المعروفة، إلا أنه يحمل الكثير من الأضرار للسيدة خاصة إذا لم تجر متابعة دقيقة مع الطبيب المعالج أثناء فترة العلاج.

وتوضح أخصائية أمراض النساء والتوليد ومتابعة التبويض بجامعة القاهرة، د. أميرة محمود العمري، أن ضعف التبويض في الأساس له العديد من الأسباب: منها ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين أو ما يسمى بهرمون الحليب، كذلك تكيس المبايض والوزن الزائد، بالإضافة إلى اضطرابات الغدة النخامية والدرقية.

وغالبا ما يتم العلاج من خلال تحديد أسباب اضطراب التبويض عبر الفحص بالموجات فوق الصوتية للرحم والمبيضين، ثم تحديد العلاج المناسب للسبب المكتشف من خلال إعطاء بعض الأدوية الهرمونية في صورة حبوب أو حقن أو غيرها حسب حالة السيدة المريضة ومعدلات خصوبتها. وبعد إجراء الفحوص والمتابعة الدورية تتم مقارنة معدلات التبويض ومدى وصولها للمرحلة التي تسمح بحدوث الحمل.

وتضيف العمري أن الخطورة الحقيقية تكمن في أخذ السيدة لمنشطات التبويض من تلقاء نفسها دون الرجوع إلى طبيب ودون معرفة حالتها الطبيعية وما إذا كانت تستدعي الحصول على منشطات أم لا، ما يعرضها لمضاعفات صحية غير مستحبة مثل فرط في الإباضة وزيادة في نشاط المبيض. وبالتالي زيادة عدد البويضات داخل المبيض بشكل غير مطلوب، ومن ثم تعرض المبيض للتدمير.

وتستطرد: يؤثر ذلك أيضا على صحة المرأة ويصيبها بآلام حادة واحتباس في سوائل الجسم، خاصة إذا حدث تجمع لها في الرئة. فقد يشكل ذلك بالنسبة إليها خطرا كبيرا. كما أن هذه المنشطات قد تعرضها لزيادة فرص احتمال الحمل في أكثر من طفلين وثلاثة. والذي يعرضها للولادة المبكرة أو قد يتعرض الأطفال للإجهاض دون استكمال الحمل.

ويشار إلى أن هناك بعض الأعراض الجانبية الأخرى لاستخدام المنشطات مثل حدوث مشكلات في الكلى، تورم وانتفاخ في الصدر، تضخم في المبايض، الإحساس بثقل في البطن بالإضافة إلى اكتساب الـوزن الزائد.

17