سوء التغذية يهدد مناعة سكان القارة السمراء

توقف سلاسل الإمداد العالمية وإغلاق منافذ التصدير والاستيراد يثير مخاوف من انعدام الأمن الغذائي.
الثلاثاء 2021/04/13
العبء المزدوج لكورونا وسوء التغذية

أديس أبابا - تتضاعف الحاجة لتأمين مصادر الغذاء والدواء في أفريقيا مع ارتفاع عدد المصابين بفايروس كورونا إلى أكثر من 4.3 مليون شخص، فيما بلغ عدد الوفيات نحو 114 ألفًا و600 وفاة.

ولأن التغذية ترتبط ارتباطا وثيقا بمناعة الإنسان فإن خبراء ومنظمات أممية يحذرون من خطر جسيم يهدد الفئات الأكثر هشاشة العاجزة عن تأمين الطعام الكافي والآمن.

ورغم أن التغذية الجيدة لا تمنع الإصابة بفايروس كوفيد – 19، إلا أنه يمكن لسوء التغذية أن يجعل آثار المرض أخطر بكثير.

وسلطت مجموعة من الدراسات الحديثة الضوء على أهمية التغذية الصحية لتقوية مناعة الجسم ودعمها، محذرة من نقص التغذية ودورها في إضعاف جهاز المناعة، إضافة إلى أن التغذية الناتجة عن الوجبات الغذائية الرخيصة وغير الصحية مرتبطة أيضًا بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، وجميعها من العوامل التي تزيد خطر الإصابة بالأمراض الشديدة والوفاة من فايروس كورونا. كما أن التغذية الجيدة ضرورية لضمان فعالية اللقاحات وتجنب المضاعفات طويلة الأمد لمرض كوفيد – 19.

ولا يزال انتشار سوء التغذية مرتفعاً في البلدان المنخفضة ومتوسطة الدخل لاسيما في أفريقيا، على الرغم من الجهود الكبيرة المبذولة، حيث يعيش أكثر من ثلث سكان القارة تحت خط الفقر معظمهم في المناطق الريفية ويزرعون فقط ما يتناولونه من حبوب، بينما يعيش حوالي 20 في المئة في المناطق الحضرية، معتمدين على العمل المؤقت لإطعام أنفسهم وأسرهم.

وأثار توقف سلاسل الإمداد العالمية وإغلاق منافذ التصدير والاستيراد نتيجة الإغلاق المتكرر للحدّ من تفشي الجائحة مخاوف من انعدام الأمن الغذائي، لاسيما لدى الدول محدودة الموارد والتي تعاني حروبا واضطرابات أمنية.

التغذية الجيدة لا تمنع الإصابة بكورونا، إلا أن سوء التغذية يمكن أن يجعل آثار المرض أخطر على المصابين بالفايروس

وتبدو المؤشرات مخيفة لاسيما في أفريقيا جنوب الصحراء التي استوردت أكثر من 40 مليون طن من الحبوب في عام 2018، فيما يحتاج أكثر من 20 مليون شخص في دول الساحل الأفريقي إلى مساعدات غذائية.

وحذّرت تقارير أممية من أن شبح المجاعة بات يخيم على نيجيريا بينما تزداد صعوبة الوصول إلى المحتاجين للمساعدات. ورغم أن الدولة تعد أكبر مصدر للنفط في أفريقيا ومن بين كبرى القوى الاقتصادية في القارة، إلا أن أكثر من 40 في المئة من مواطنيها البالغ عددهم نحو مئتي مليون يعانون من الفقر المدقع ويحتاجون إلى مساعدات غذائية.

وسبق وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن فايروس كورونا قد فاقم وضع أكثر من مليوني شخص يعانون سوء التغذية في قارة أفريقيا.

جاء ذلك على لسان ماتشيديسو مويتي مديرة أفريقيا بالمنظمة التي أكدت أن الأمن الغذائي بات وضعا عاجلا في أفريقيا.

وشددت مويتي على أن الذين يعانون سوء تغذية تكون مناعتهم ضعيفة، قائلة “200 مليون شخص غير قادرين حاليا على الحصول على ما يكفي من الغذاء، وكوفيد – 19 يفاقم الوضع أكثر”.

وطالبت بضرورة الاستمرار في تلبية الاحتياجات الأساسية، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة أشارت في تقريرها الأخير إلى إمكانية وفاة نصف مليون شخص خلال ستة أشهر في حال إيقاف الأنشطة المتعلقة بمرض نقص المناعة المكتسبة “إيدز”.

17