سوء التنظيم نقطة سوداء في أمم أفريقيا 2015

الاثنين 2015/01/19
كلود لوروا ينتقد سوء تنظيم كأس أفريقيا

مالابو - ألقى سوء التنظيم بظلاله على غينيا الاستوائية في كأس أفريقيا، ومع انطلاق الموعد الأفريقي الكبير غطت الشكوى من سوء حالة المنشآت والخوف من انهيار أرضيات الملاعب التي زرعت بالعشب حديثا على المشهد.

وشعر بعض المدربين بالغضب وانتقدوا سوء التنظيم بسبب عدم توفر ما يكفي من غرف الفنادق إلى جانب سوء حالة بعض أماكن الإقامة وأماكن التدريب إضافة إلى نظام الصوت السيئ في ملعب باتا. إلا أن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم سعى إلى تهدئة الأجواء مذكرا الدول المشاركة بان استضافة البطولة انتقلت إلى هذه الدولة قبل أكثر قليلا من شهرين فقط وأن المنظمين عملوا على مدار الساعة لإنجاح الحدث.

واعترف هشام العمراني الأمين العام للاتحاد الأفريقي للعبة الشعبية أن “هذه النسخة من كأس الأمم الأفريقية لن تكون كسابقاتها.. ففي الأحوال العادية تكون أمام الدولة المضيفة أربعة أعوام للاستعداد للبطولة لكن هذه المرة كان هناك 50 يوما فقط”.

وأسندت استضافة البطولة إلى غينيا الاستوائية وهي واحدة من أصغر دول أفريقيا بعد أن طلب المغرب تأجيل النهائيات بسبب الخوف من انتشار فيروس الإيبولا القاتل الذي أودي بحياة الآلاف في القارة السمراء قبل أن يجرده الاتحاد الأفريقي للعبة من حقوق الاستضافة. واضطرت بعض الفرق إلى تغيير مقر إقامتها في حين واجهت بعض المنتخبات متاعب إذ أمضى المنتخب التونسي ليلته الأولى في إيبيبين دون كهرباء.

وجدد كلود لوروا مدرب الكونغو انتقاده لمنظمي كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم بعدما قضى فريقه أكثر من ساعة يكافح لتجاوز حشود المشجعين للوصول للملعب من أجل خوض المباراة الافتتاحية.

هشام العمراني الأمين العام للاتحاد الأفريقي اعترف أن هذه النسخة الأفريقية لن تكون كسابقاتها

وقال لوروا إن الرحلة بالحافلة من الفندق التي قطعها الفريق سابقا في 12 دقيقة احتاجت إلى 65 دقيقة هذه المرة بينما حاول الفريق للمرور عبر الزحام للوصول لخوض المباراة ضد غينيا الاستوائية البلد المضيف.

وأضاف المدرب الفرنسي “كانت الحرارة قريبة من 40 درجة مئوية ولم يكن هناك تكييف للهواء في الحافلة. كان يفترض أن يرافقنا موكب لكنهم تركونا وسط الجماهير في زحام مروري كبير. كانت الشرطة تبتسم”.

وتابع: “المباريات في مثل هذه المنافسات تحسم بتفاصيل صغيرة والاتحاد الأفريقي عليه التزام لحماية الفرق. لا يمكن أن يُعامل اللاعبون بمثل هذا القدر من عدم الاحترام. لهذا السبب بدأنا المباراة بشكل سيئ”.

وقال مدرب الكونغو المخضرم الذي يشارك في البطولة للمرة الثامنة وهو رقم قياسي:”كل شيء غير منظم. لم تتوفر غرف لبعض لاعبي فريقي وأفراد طاقمي”. كما انتقد لوروا نظام الصوت في ملعب باتا حيث تدرب لاعبوه قبل المشاركة في مباراة الافتتاح أمام الدولة المضيفة.

وستستضيف ملاعب زرعت أرضيتها بالعشب حديثا في مونغومو وايبيبين مباريات اليوم الإثنين في ظل مخاوف من احتمال تدهور حالتها لأن العشب وضع فيها قبل شهر فقط. كما انتقد ألان جيريس مدرب السنغال ملاعب التدريب. ووصف جيريس وهو فرنسي الملاعب بأنها “دون المستوى”.

وأخفقت غينيا الاستوائية في الحفاظ على تقدمها لتتعادل 1-1 مع الكونغو في افتتاح كأس أمم أفريقيا حيث بدا تأثير نقص الاستعدادات وتغيير المدرب في اللحظات الأخيرة واضحا على الدولة المضيفة.

واستعدت غينيا الاستوائية لشهرين فقط بعدما حالفها الحظ بالمشاركة في البطولة كدولة منظمة بدلا من المغرب.

23