سواريز يحافظ على بداية برشلونة القوية في الدوري الإسباني

أوقف فريق أتليتكو مدريد، قطار انتصارات برشلونة المتتالية في الموسم الحالي للدوري الإسباني لكرة القدم. وتعادل برشلونة مع مضيفه أتليتكو مدريد بهدف لكل منهما ضمن منافسات الجولة الثامنة للمسابقة.
الاثنين 2017/10/16
قدرة على التحدي

مدريد - نجح لويس سواريز مهاجم برشلونة في الحفاظ على سجل فريقه الخالي من الهزائم عندما سجل هدف التعادل 1-1 على ملعب أتليتيكو مدريد لكن ريال مدريد قلص الفارق مع المتصدر إلى خمس نقاط بعد تسجيل كريستيانو رونالدو هدف الفوز 2-1 على خيتافي في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم. ومنح ساؤول نيغيز التقدم لأصحاب الأرض في الدقيقة 21 من تسديدة أرضية سكنت شباك مارك أندريه تير شتيغن حارس مرمى برشلونة الذي أنقذ مرماه مرتين من محاولتين لأنطوان غريزمان. وأدرك سواريز هدف التعادل على نحو مستحق.

وأنهى رونالدو صيامه عن الأهداف في الدوري ليهز الشباك مانحا ريال مدريد الفوز بهدف قبل النهاية بخمس دقائق وينقذ الفريق من تعادل كان يمكن أن يكون مكلفا ومحرجا لبطل اسبانيا وأوروبا. ويتصدر برشلونة المسابقة برصيد 22 نقطة لكن فارق النقاط مع ريال مدريد ثاني الترتيب وحامل اللقب تقلص إلى خمس بينما يأتي أتليتيكو في المركز الثالث برصيد 16 نقطة. وتراجع إشبيلية من المركز الثاني للرابع عقب خسارته على ملعب أتليتيك بيلباو 1-0 ليتلقى الهزيمة الثامنة على ملعب الفريق المنتمي لإقليم الباسك.

وهدد ليونيل ميسي مرمى أصحاب الأرض بعد أقل من 30 ثانية من البداية على ملعب واندا ميتروبوليتانو الذي انتشرت فيه أعلام إسبانيا مع استمرار التوتر عقب استفتاء استقلال كاتالونيا الذي حظرته حكومة مدريد. وسدد قائد الأرجنتين بعيدا عن مرمى أصحاب الأرض لكن أتليتيكو كان الأفضل في الشوط الأول وتغلب على ضغط برشلونة وتعامل بحذر مع هجماته المرتدة.

وتحسن أداء الضيوف بعد الاستراحة حيث ردت العارضة تسديدة ميسي من ركلة حرة وأهدر فرصة أخرى من مدى قريب بينما تصدى يان أوبلاك حارس أتليتيكو لفرصة من سواريز. وقال سواريز للصحفيين عقب المباراة “عقب خوض معظم فترات المباراة في وضع دفاعي سنجد أنها ليست نقطة سيئة لنا خاصة أنها أمام أحد منافسينا على اللقب. “الجميع يدرك أن أتليتيكو يدافع بشكل جيد للغاية ويملك حارسا رائعا يثبت جدارته في كل مباراة. نستحق أكثر مما حصلنا عليه في الشوط الثاني وكان يمكنا اقتناص نقاط الفوز″.

مباراة صعبة

من جانبه أعرب تير شتيغن حارس مرمى برشلونة رضاه بعد التعادل مع أتلتيكو مدريد. وأكد في تصريحات عقب المباراة، على صعوبة مواجهة فريق مثل أتلتيكو، ورغم عدم تحقيق الفوز، إلا أنه راض عن أداء البلوغرانا. وقال شتيغن “راضون بالتعادل. كانت مباراة صعبة على الجميع. كان بالإمكان تحقيق نتيجة أفضل من تلك التي حققناها”. وتابع “أستطيع أن أضع كل تركيزي على أن أصبح أفضل حارس بالبطولة، لكن الأفضل أن يظل الدفاع متامسكا؛ لأن الأهم بالنسبة إلي هو تحقيق الفوز”.

وأضاف “المباراة في المجمل كانت تكتيكية. في البداية استحوذنا على الكرة، وهم انتظروا حتى نقوم بالأخطاء حتى سجلوا هدفهم، ومن الصعب إيجاد حلول أمام الفرق ذات العمق الدفاعي الجيد”. وعن محاولته للتصدي لهدف ساؤول، قال “حاولت لكن كان من الصعب للغاية التصدي لمثل تلك الكرات”.

من ناحية أخرى قال الأرجنتيني دييغو سيميوني المدير الفني لأتليتكو مدريد إنه من الصعب استخلاص الكرة من لاعبي برشلونة وهو ما ظهر واضحا خلال اللقاء. وأوضح سيميوني “فريق برشلونة من الصعب أن تستخلص من لاعبيه الكرة فهم يلعبون الكرة من لمسة واحدة، إضافة إلى تميز أدائهم بالسرعة”. وأضاف “المباراة جيدة في مجملها، كنا جيدين على المستوى الدفاعي، وكانت لدينا رغبة في تحقيق الفوز لكن لم نتمكن من تحقيق ذلك”. وتابع سيميوني “أعتقد أننا قدمنا مباراة رائعة، لكننا افتقدنا استثمار الهجمات المرتدة السريعة وترجمتها إلى أهداف لقتل المباراة وحسم النقاط الثلاث لنا”.

وأشاد سيميوني بمواطنه ليونيل ميسي هداف برشلونة بعد الأداء الرائع الذي قدمه خلال المباراة. ورغم عدم تسجيل ميسي أهداف قال سيميوني خلال المؤتمر الصحفي “ميسي قدم مباراة استثنائية”. وظهر ميسي بمستوى جيد أمام اتلتيكو بعد أيام قليلة من تسجيل ثلاثة أهداف (هاتريك) قاد بها المنتخب الأرجنتيني للفوز على الإكوادور والصعود لمونديال روسيا. وقال سيميوني “ميسي كان مذهلا، لم يعان من الإنهاك كما كان يتوقع البعض”.

جودري ألبا أثنى على زميله الأوروغوياني سواريز، صاحب هدف التعادل، مبرزا أهميته داخل الفريق الكاتالوني

ويرى جوردي ألبا، ظهير برشلونة، أن فريقه قدم أداء كان يستحق معه الفوز على أتلتيكو مدريد. وقال ألبا “قدمنا أداء نستحق عليه الفوز، رغم أن المباراة كانت متكافئة للغاية، وتم تحقيق التعادل في ملعب معقد، هو واندا متروبوليتانو، معقل الروخيبلانكوس”. واعترف ألبا أنه ليس من السهل خوض مباراة مثل هذه، عقب اللعب مع المنتخبات، وأمام خصم “متطلب” مثل أتلتيكو مدريد. وتابع “أعتقد أن الفريق، قدم مباراة كبيرة رغم الإرهاق. أغلبنا لعب مع المنتخبات، وكذلك هم. كنا نود الفوز لكن النتيجة ليست سيئة للغاية”. وعن الأجواء في ملعب أتلتيكو الجديد “واندا متروبوليتانو”، الذي استضاف لأول مرة لقاء بين الأتلتي والبرسا، قال ألبا إنَّها كانت جيدة للغاية.

وأكد ألبا أنه لا يتخيل برشلونة ينافس في دوري كتالوني، قائلا “لا أتخيل هذا. ننافس في الليغا الإسبانية ولم نتخيل في أي لحظة هذا”. وأثنى ألبا على زميله الأوروغوياني لويس سواريز، صاحب هدف التعادل، مبرزا أهميته للفريق.

تسديدة رونالدو

من جهة ثانية وضع ريال مدريد في الاعتبار مواجهة توتنهام هوتسبير الإنكليزي في دوري الأبطال الثلاثاء لذلك أراح المدرب زين الدين زيدان مدريد ثنائي الوسط كاسيميرو ولوكا مودريتش وجلس إيسكو على مقاعد البدلاء. وفشل مدريد في التألق لكنه تقدم بواسطة كريم بنزيمة بعد مشاركته لأول مرة في التشكيلة الأساسية إلى جانب رونالدو منذ نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي. وتعرض ريال مدريد لخطر فقدان النقاط للمرة الرابعة في ثماني مباريات في الدوري هذا الموسم وخاطر بالابتعاد أكثر عن برشلونة المتصدر بعدما أدرك خورخي مولينا التعادل لخيتافي رغم أن ماركوس يورنتي لاعب وسط ريال مدريد هو اخر من لمس الكرة.

وأظهرت الإعادة أن هدف التعادل كان يجب عدم احتسابه بداعي التسلل على مولينا وشعر لاعبو ريال مدريد بالغضب بعد إلغاء هدف للبديل تيو هرنانديز بداعي التسلل بعدها بقليل. وعانى البرتغالي رونالدو أمام المرمى وأهدر فرصة خطيرة مبكرا لكنه أحرز هدف الحسم لريال بتسديدة مباشرة في الدقيقة 85 ليفتتح رصيده من الأهداف في الدوري هذا الموسم.

وجنب رونالدو فريقه ضربة أخرى بعد أداء متواضع في الدوري حتى الآن وحفظ ماء وجه مدربه زيدان في المباراة رقم 100 للمدرب الفرنسي مع ريال مدريد. وقال زيدان للصحفيين “بدأنا المباراة بشكل جيد للغاية ثم تراجعنا في الشوط الثاني لكن في النهاية أصلحنا الأمور بفضل شخصية الفريق والتغييرات”.

23