سواريز يسعى للتأقلم مع ميسي والتخلص من لعنة الرقم "9"

الأحد 2014/07/20
سواريز يبحث عن مجد جديد مع برشلونة

برشلونة - مر خلال السنوات الأخيرة في برشلونة أبرز المهاجمين على الساحة الأوروبية، إلا أنهم وجدوا في برشلونة صعوبات كبيرة، أبرزها احتكار الأرجنتيني ليونال ميسي للنجومية والتهديف مع الفريق الكتالوني، حيث مر مهاجمون من الطراز العالي في برشلونة أمثال صامويل إيتو، زلاتان إبراهيموفيتش ودافيد فيا..

وقد وجد كل من إيتو وإبرا صعوبات بسبب عدم التفاهم مع ميسي واضطر النادي لبيع هؤلاء اللاعبين على الرغم من أنهم قدموا أداء جيدا في ظل هيمنة ميسي على الفريق.

وكان سبب مغادرة إيتو في صيف 2009 لقرار بيب جوارديولا بناء فريق حول ميسي، الأرجنتيني في السنوات الأخيرة لعب في قلب الهجوم وهذا التغيير أعطى ثماره بحيث أن أرقامه التهديفية ازدادت بشكل رهيب.

وكان ميسي قبل مواسم يلعب في الأجنحة ومع قدوم جوارديولا تغير مركزه، وذلك أدى إلى أن لا يشعر زلاتان إبراهيموفيتش بارتياح داخل الفريق بلعبه الدور الذي لا يناسبه.

وليس فقط إبرا وإيتو اللذين عانيا في برشلونة من لعنة الرقم “9”، بل أيضا دافيد فيا، الأخير كان يعتبر أحد أبرز المهاجمين في أوروبا وهداف الدوري الأسباني، ولكن وجود ميسي جعله يلعب دورا ثانويا في الفريق حتى أنه اضطر للعب كجناح.

وعلى الرغم من أن العديد من المهاجمين الذي مروا في برشلونة خلال السنوات الأخيرة رحلوا، إلا أنهم قدموا أداء يعتبر جيدا نوعا ما، فخلال موسم 2008-2009 أحرز الكاميروني صامويل إيتو 34 هدفا وساعد الفريق الكتالوني لتحقيق الفوز بالدوري الأسباني، ودوري أبطال أوروبا وكأس ملك أسبانيا، ومع ذلك قرر بيب جوارديولا التخلي عنه.

الكاميروني رحل في صيف 2009 إلى الإنتر في صفقة تبادل، لتضطر برشلونة لدفع 46 مليون يورو بالإضافة إلى إيتو للتعاقد مع إبراهيموفيتش الذي عانى من نفس سيناريو الكاميروني واضطر بعد موسم واحد فقط للرحيل.

أرقام السويدي كانت جيدة نسبيا، حيث أحرز 16 هدفا وقاد برشلونة لتحقيق الليغا، ولكن ذلك لم يكن كافيا وعلاقته مع جوارديولا أصبحت لا تطاق.

المهاجم الأوروغواياني لويس سواريز يسعى للحد من لعنة الرقم “9”، والذي بلا شك كان أحد أفضل المهاجمين في العالم خلال الموسم المنصرم، وسيحاول التأقلم مع ميسي ونيمار ليكوّن معهم ثلاثيا رهيبا.

23