سوروس: سندات اليورو ضرورية لحل الأزمة الأوروبية

الخميس 2013/10/03
سندات اليورو وحدها لن تحل مشكلة القدرة التنافسية

كيل (ألمانيا) – جدد المستثمر الأمريكي جورج سوروس تأكيده على ضرورة اعتماد سندات لليورو لحل أزمة الديون في دول العملة الأوروبية الموحدة اليورو، والتي تعارضها الحكومة الألمانية. وقال سوروس في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي العالمي بمدينة كيل شمال ألمانيا إنه من الضروري إلى جانب هذه السندات اعتماد إصلاحات هيكلية إضافية في بعض دول اليورو "لأن سندات اليورو وحدها لن تحل مشكلة القدرة التنافسية".

ورأى مضارب البورصة الأمريكي الشهير أن هناك مسؤولية مشتركة لحل المشاكل المالية التي تتعرض لها دول اليورو وقال إن هذه السندات الأوروبية المشتركة من شأنها أن تخفض أعباء فوائد القروض على الدول المتأزمة في منطقة اليورو ولم يستبعد سوروس أن تؤدي هذه السندات إلى زيادة فوائد الديون الألمانية. ويناقش نحو 600 متخصص في السياسة والاقتصاد والعلوم في هذا الملتقى الذي ينظمه معهد كيل للاقتصاد العالمي الحلول المقترحة للمشاكل الاقتصادية التي تواجه العالم. يشارك العديد من الشخصيات البارزة عالميا في الاقتصاد والسياسة والمستثمرين في هذا المؤتمر الذي يختتم أعماله غدا الأربعاء. ووصف سوروس موقف المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الرافض للسندات الأوروبية بأنه "أحد المحرمات الكبيرة المسكوت عنها".

ورأى سوروس أن التعديلات الهيكلية في جنوب أوروبا لا تكفي وحدها.

ومن المعروف أن سوروس الذي ولد عام 1930 في المجر أحد أشهر مديري صناديق التحوط وأنه يدير ثروات بالمليارات.

ويطالب معارضو السندات باعتماد قواعد مالية على المستوى الوطني بدلا من هذه السندات الأوروبية، إضافة لاعتماد إصلاحات هيكلية شاملة في الدول المتأزمة من بينها إغلاق البنوك التي تعرضت لأزمات مالية أو إعادة هيكلتها أو إعادة رسملتها.

10