سوريا: اشتباكات عنيفة بين النظام والنصرة في مطار أبو الظهور

الجمعة 2015/08/28
المعارك مازالت مستمرة بين الطرفين للسيطرة على المطار

إدلب (سوريا) - لا تزال الاشتباكات مستمرة بين قوات الجيش السوري والمسلحين الموالين له من طرف، والفصائل الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر، في محيط مطار أبو الظهور العسكري المحاصر منذ أكثر من عامين، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وأضاف المرصد السوري أن جبهة النصرة والفصائل شنوا هجوما عنيفا ليل الخميس على المطار بأعداد كبيرة، تتقدمها مجموعات "انغماسية" اقتحمت بوابة المطار الرئيسة بوساطة دراجات نارية، تمكنت خلاله من التقدم والسيطرة على البوابة الرئيسية للمطار، ترافق مع تنفيذ الطيران الحربي المزيد من الغارات على مناطق الاشتباك، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 16 عنصرًا على الأقل من قوات الجيش السوري، فيما ارتفع إلى 28 على الأقل عدد مقاتلي النصرة والفصائل الذين لقوا حتفهم، خلال الهجومين المتتالين الخميس وقبل ثلاثة أيام.

كما سمع دوي انفجار عنيف صباح الجمعة في منطقة صوامع الحبوب في بلدة سراقب والتي تعد مقرًا لفصيل إسلامي، وتضاربت المعلومات، فيما إذا كان ناجمًا عن انفجار سيارة بالمنطقة أو انفجار في مستودع ذخيرة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وقصف الطيران المروحي بعد منتصف ليل الخميس- الجمعة مناطق في قرية بدوما بريف جسر الشغور، ما أدى لأضرار مادية، بينما القى الطيران المروحي بعد منتصف ليل الخميس عدة براميل متفجرة على مناطق في بلدتي البارة وكنصفرة بجبل الزاوية، ومناطق أخرى في بلدة ترملا بجبل شحشبو، ما أدى لسقوط جرحى.

ولا تزال المعارك مستمرة بين الطرفين، وتترافق مع غارات جوية مكثفة ينفذها الطيران التابع للنظام على محيط المطار الواقع في جنوب شرق مدينة ادلب، ومع قصف عنيف لمواقع المقاتلين.

ويتعرض مطار ابو الظهور لهجمات متكررة منذ سنتين في محاولة للسيطرة عليه.

وباتت محافظة ادلب بمجملها خارج سيطرة قوات النظام، باستثناء هذا المطار وبلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون شيعة وتدافع عنهما ميليشيات موالية للنظام وحزب الله اللبناني.

1