سوريا ترث "تركة مميتة" من الأسلحة المتفجرة

الثلاثاء 2015/05/12
استخدام الأسلحة المتفجرة يهدّد حياة المدنيين بخطر حقيقي

بيروت - اعلنت منظمة الاعاقة العالمية ان استخدام الاسلحة والمتفجرات في سوريا يضع حياة أكثر من خمسة ملايين سوري بينهما مليونا طفل في خطر محدق، داعية الى اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية المدنيين من استخدام الأسلحة المتفجرة.

وقالت في تقرير اصدرته الثلاثاء بعنوان "استخدام الاسلحة والمتفجرات في سوريا: قنبلة موقوتة على وشك الانفجار" ان "هناك خمسة ملايين شخص، منهم مليونا طفل، يعيشون في مناطق متضررة بشكل كبير بسبب استخدام هذه النوع من الاسلحة المتفجرة، والتي تسببت كذلك بخلق كارثة تهدد حياتهم من لحظة استخدامها ولسنوات طويلة جدا".

وتشمل الأسلحة المتفجرة الذخائر المتفجرة مثل مدافع الهاون والصواريخ وقذائف المدفعية وقنابل الطائرات وكذلك العبوات الناسفة.

واوضحت المنظمة في تقريرها المستند الى تحليل نحو ثمانين الف حادثة بين ديسمبر 2012 ومارس 2015 ان "جميع أطراف النزاع يستخدمون وبشكل مكثف الأسلحة المتفجرة والقنابل وتأثيرها على المدنيين هو امر مفزع ومرعب".

ويهدد استخدام الاسلحة المتفجرة حياة المدنيين بخطر حقيقي وفق المنظمة التي تشير الى ان "75 في المئة من هذه الحوادث حصلت في المناطق السكانية".

وتحل محافظة حلب في المرتبة الأولى لناحية عدد السكان المتضررين من استخدام هذه الاسلحة مع تضرر اكثر من 1,18 مليون شخص، يليها ريف دمشق مع توثيق تضرر اكثر من 915 الفا، فدمشق مع 561 الف متضرر ثم ادلب مع 516 الفا.

جميع أطراف النزاع يستخدمون بشكل مكثف الأسلحة المتفجرة والقنابل

وقالت المنسقة الاقليمية للمنظمة آنا غارليا ان "الانفجارات والشظايا الناتجة عن الأسلحة المتفجرة اما ان تقتل او تتسبب بإصابات معقدة. مع وجود أكثر من مليون جريح جراء الحرب في سوريا لدينا جيل كامل سيعاني من تأثير هذه الأسلحة".

واوضحت انه في ظل "انعدام الرعاية الطبية الملائمة (...) وعندما لا تتم معالجة الاصابات بشكل سليم فمن المرجح عدم شفاء المصاب ويمكن ان يتطور الوضع بشكل سلبي مسببا اعاقة او عاهة مستديمة". واكدت ان "سوريا سترث تركة مميته من الاسلحة المتفجرة ولسنوات".

وناشدت المنظمة "جميع أطراف الصراع للامتثال فورا الى القانون الإنساني الدولي والتوقف عن استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان"".

ودعت "جميع الدول إلى إدانة هذا العمل واستخدام نفوذها لضمان توقف اطراف النزاع من استخدام هذا النوع من الأسلحة والضغط عليهم للمشاركة في المناقشات الجارية حاليا نحو الالتزام سياسي دولي لوقف استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان".

وادى النزاع المستمر منذ اربعة اعوام الى مقتل اكثر من 220 الف شخص في سوريا.

1