سوريا والعراق على رأس أجندات زيارة ولي العهد السعودي إلى تركيا

الجمعة 2016/09/30
تباحث مستجدات الوضع الإقليمي

الرياض - توجه ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، الخميس، إلى تركيا في زيارة رسمية، يلتقي خلالها الرئيس رجب طيب أردوغان، في لقاء هو الثاني من نوعه بين الطرفين خلال 10 أيام.

وقال بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي نشرته وكالة الأنباء الرسمية (واس) إن الزيارة تأتي “استجابة للدعوة الموجهة من رئيس الجمهورية التركية، وبناء على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود”.

وأضاف بيان الديوان الملكي أن الأمير محمد بن نايف “سيلتقي خلال الزيارة بالرئيس التركي وعدد من المسؤولين في تركيا، لبحث العلاقات وأوجه التعاون الثنائي بين البلدين إضافة إلى مناقشة القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.

وسبق أن التقى الرئيس التركي وولي العهد السعودي في نيويورك على هامش أعمال الدورة السنوية الـ(71) للجمعية العامة للأمم المتحدة ، الأربعاء 21 سبتمبر الجاري، في اجتماع جرى خلاله بحث آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة تجاهها، وموقف البلدين منها، إلى جانب بحث أوجه التعاون بين البلدين خصوصا المجال الأمني.

وكان سفير المملكة في أنقرة عادل مرداد قال إن ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف سيتناول مع المسؤولين الأتراك خلال زيارته إلى تركيا، العلاقات الثنائيّة والتطوّرات في المنطقة، وملف مكافحة الإرهاب والوضع الإنساني في سوريا.

وبين أن زيارة ولي العهد الحالية لتركيا تعد الثانية له بعد زيارته لها في شهر أبريل 2015 حينما كان وليا لولي العهد، والتقى حينها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مشيرا إلى أن هذه الزيارة ستسهم في تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

ويتألف الوفد السعودي، من وزراء الخارجية عادل الجبير، والمالية إبراهيم العساف، والثقافة والإعلام عادل الطريفي، ومسؤولين آخرين، بحسب السفير.

وأضاف مرداد، في حوار مع صحيفة “المدينة”، أن المملكة تتفق مع تركيا على مبدأ المحافظة على سلامة الأراضي العراقية، ويجمع البلدان على ضرورة تفعيل الحل السياسي في العراق، وتحقيق التوافق.

3