سورية ومصرية تفوزان بجائزة الشجاعة الصحافية

جائزة تمنح للصحافيات اللواتي أظهرن شجاعة استثنائية في عملهن الصحافي في ظل ظروف صعبة أو خطيرة.
الجمعة 2020/05/22
صحافية وراء القضبان

واشنطن – أعلنت المؤسسة النسائية الدولية للإعلام، عن الفائزات بجائزة الشجاعة الصحافية لعام 2020، اثنتان منهن عربيات وهما يقين بيدو المعروفة باسم ميرنا الحسن من سوريا، والصحافية المصرية المعتقلة منذ ستة أشهر سولافة مجدي.

 وقالت المؤسسة في بيان لها الأربعاء إنها منحت الجائزة لأربع صحافيات حول العالم، بحسب ما نشره الموقع الرسمي للمؤسسة. وتُمنح جائزة “الشجاعة الصحافية” للصحافيات اللواتي أظهرن شجاعة استثنائية في عملهن الصحافي في ظل ظروف صعبة أو خطيرة.

وقالت المديرة التنفيذية للمؤسسة إليسا ليز مونيوز، إن الصحافيات الفائزات بجائزة الشجاعة الصحافية هذا العام، يذكّرن بأن “الأبطال الحقيقيين هم أولئك الذين يروون أهم القصص في العالم، مهما كانت المخاطر”.

وأشارت المؤسسة إلى تعرض يقين لتهديدات بالقتل لدورها كصحافية، مضيفة أنها أول امرأة تبث من المنطقة. مخاطرة بحياتها من الخطوط
الأمامية. ودرست بيدو علم الاجتماع في اللاذقية قبل أن تعود إلى إدلب لتنقل معاناة الشعب السوري في ظل القصف والحملات العسكرية من قبل نظام الأسد.

وقد عملت بيدو في العديد من القنوات والإذاعات، حيث عملت في قناة أورينت، راديو الكل، قناة بي.بي.سي، راديو صوت دمشق، فرانس 24 ووكالة الأنباء آنا.

18