سوق "البُليْلي" ثروة اليمنيين المنتشلة من قاع البحار

الخميس 2014/11/13
يستقبل سوق "البليلي" في صنعاء يوميا كميات تتراوح بين 15 إلى 20 طنا من الأسماك

صنعاء – في قلب العاصمة اليمنية صنعاء، يقع حي “البُليْلي”، وفيه يوجد واحد من أقدم مساجد صنعاء، يحمل الاسم ذاته، لكنّ شهرة الحي والمسجد تحوّلت منذ 14 عاماً لصالح سوق الأسماك، المعروف بــ “سوق البُليْلي” للسمك.

يُعد “سوق البُليْلي” أشهر وأكبر أسواق السمك في صنعاء، ويستقبل يومياً كميات تتراوح بين 15 إلى 20 طناً من الأسماك، قادمة من شواطئ اليمن، خاصة شاطئي عدن (جنوب) والحديدة (غرب) وفيه يتواجد البيع بالتجزئة والجملة، ومنه يتم التصدير إلى دول عدة كتركيا والأردن وإثيوبيا ولبنان.

وبحسب جلال الهندي أحد كبار تجار الأسماك في “البُليْلي”، فإن نحو 10 سيارات مزودة بثلاجات لتخزين الأسماك، تدخل السوق يومياً قادمة من جميع سواحل اليمن.

وأضاف الهندي أن “في السوق 60 مُورّداً يتاجرون في الأسماك، فيما توجد 6 محلات لبيع السمك بالتجزئة داخل وخارج صنعاء، وتخضع أسعار الأسماك لحركة البحر والكميات التي تم صيدها”.

ويوفّر سوق البُليْلي نحو 200 فرصة عمل لليمنيين، ويغطي العديد من أسواق المحافظات كعمران وذمار (شمال) ومأرب (شرق) وإب (وسط).

"الشروخ" من أغلى الأسماك في اليمن

وتوجد في السوق مئات من أنواع السمك، إذ هناك على سبيل المثال، سمك الجحش، الهامور، الديرك، السخلة، الثمد، العنبرية، الصولفيش، الفارس، زينوب، شروة، جمبري، شروخ، حبار، سلطان ابراهيم، لخم، أبوشراع “، بحسب علي الجرادي، صاحب أحد محلات بيع أسماك بالتجزئة.

وقال الجرادي إن أفضل أنواع السمك هو الهامور والصلفيش، وأغلاها على الإطلاق هو “الشروخ”، إذ يبلغ سعر الكيلوغرام 6 آلاف ريال يمني (قرابة 28 دولارا).

وأضاف، أن التصدير يمثّل مشكلة كبيرة بالنسبة لهم كتجار يزودون السوق المحلي، إذْ يرتفع سعر السمك، ويقل إقبال الناس على الشراء في بلد يعتبر من أقل البلدان دخلا.

ويعتقد خالد المجاهد أحد الزبائن الدائمين للسوق، “أن أسعار السمك في البُليْلي معقولة جداً، لكن المشكلة تتمثل في كيفية اختيار السمك، إذْ هناك محلات قد تخلط سمكاً جيداً بآخر فاسد، ويقع بعض الناس ضحية لذلك”.

وسوق “البُليْلي”، وفقاً للمجاهد، يناسب المستهلكين من ذوي الدخل المحدود، مقارنةً بغيره من محلات بيع السمك خارج السوق، أو في المطاعم الفاخرة في العاصمة صنعاء، أو المحافظات الأخرى”.

وتمتلك الجمهورية اليمنية شريطا ساحليا يبلغ طوله 2500 كلم، ويعد من أغنى السواحل بالأسماك والأحياء البحرية التي تعد مصدرا أساسياً من مصادر الأمن الغذائي.

أسعار الأسماك في السوق مناسبة مقارنة بالمطاعم الفاخرة

وتُعد البحار اليمنية مصدرا أساسياً لتلبية احتياجات السكان من الأسماك، التي تعتبر من أهم الثروات الطبيعية المتجددة ورافدا هاما للاقتصاد الوطني، حيث تعمل فيها شريحة واسعة من أبناء المجتمع، كما أن القطاع السمكي في اليمن يعتبر من المصادر الرئيسية في إيجاد عائدات اقتصادية ذات قيمة كبيرة.

ووفق تقرير صادر عن وزارة الثروة السمكية في اليمن، فإن صادرات البلاد السمكية بلغت العام الماضي 2013، نحو 109 آلاف طن، بقيمة 299 مليون دولار.

وأشار التقرير إلى أن اليمن يمتلك أكثر من 350 نوعاً من الأسماك والأحياء البحرية، مما يجعله مؤهلاً لأن يكون دولة رئيسة في إنتاج الأسماك بين دول المنطقة.

وبحسب الإحصائيات فإن مساهمة القطاع السمكي في الناتج المحلي ما زالت محدودة، بسبب انخفاض حجم الإنتاج، الناتج عن انعدام وسائل الصيد الحديثة والصعوبات التي تواجه هذا القطاع.

وبحسب الإحصائيات الرسمية، فإن عدد العاملين في القطاع السمكي يبلغ حوالي 80 ألف صياد، يُنتجون من كميات تبلغ 200 ألف طن سنوياً.

20