سوق المنامة القديم يعكس ثقافة البحرين في ألف صورة

الجمعة 2015/02/06
صورة لسوق المنامة ملتقطة عام 1952

المنامة - افتتحت اللجنة الأهلية البحرينية لتطوير سوق المنامة القديم معرضا للصور التي توثق للسوق على مدى ثمانية عقود، ويضمّ المعرض قرابة ألف صورة متنوعة تعكس وتؤرّخ للسوق وللمنامة، وتروي حكاية النشاطات الاجتماعية والاقتصادية في السوق قديما وحديثا.

ضمّ المعرض صورا متنوعة لتجار قدامى وحاليين في سوق المنامة، وصورا لبعض شوارع السوق القديمة التي اندثرت معالمها، أو تلك التي لا تزال قائمة مثل سوق الطواويش والخياطين وغيرهما، إضافة إلى صور معالم أثرية تعود إلى حقبة ثلاثينات وأربعينات القرن الماضي.

كما ضمّ المعرض صور مبان قديمة مثل فندق البحرين وسينما أوال وسينما الحمراء، وبناية يوسف كانو وغيرها، وكذلك بعض المقاهي الشعبية القديمة.

إضافة إلى صور لرواد سوق المنامة قديما وحديثا، من البحرينيين والأجانب، علاوة على بعض الإعلانات القديمة للمحلات تعود إلى فترة الستينات والسبعينات من القرن الماضي. والصور الحديثة في المعرض هي من إنجاز مصورين شبان بحرينيين، إضافة إلى بعض الصور التي حصل عليها المعرض من متبرعين من أهل السوق.

النائب أحمد قراطة أكد خلال حضوره حفل افتتاح معرض الصور لسوق المنامة القديم أهمية المعرض في تعريف رواد السوق القديم وخاصة من السياح العرب والأجانب على تاريخ السوق والبحرين.

وأشاد بمبادرة اللجنة الأهلية لتطوير سوق المنامة في هذا الخصوص. فيما أكدت عضو أمانة العاصمة عزيزة كمال أن المعرض يشكل ظاهرة شعبية ثقافية وسط السوق القديم، وقالت إن فكرة المعرض جديرة بالاهتمام والتطوير عاما بعد عام.

سوق المنامة القديم يصل عمره إلى أكثر من 80 عاما، وتزيد دكاكينه عن 150 دكانا تشهد يوميا تبادلات تجارية

بدوره أوضح رئيس اللجنة الأهلية لتطوير سوق المنامة محمود النامليتي أن مبادرة اللجنة لإقامة هذا المعرض، إنما تأتي ضمن أنشطة اللجنة على النهوض بواقع السوق القديم من جميع النواحي وحتى الثقافية منها، وجدّد دعوته جميع المهتمين بالتراث وفن التصوير إلى زيارة المعرض.

وتسعى وزارة الثقافة البحرينية إلى تطوير سوق المنامة القديم، باعتباره تجسيدا للتراث والحضارة في مملكة البحرين.

يصل عمر سوق المنامة القديم إلى أكثر من 80 عاما، وتزيد دكاكينه عن 150 دكانا، تشهد يوميا العديد من التبادلات التجارية وعمليات البيع والشراء. كما تمرّ على السوق أعداد لا تحصى من الزوار ومن أبناء البحرين وتجارها وكذلك السياح.

يستخدم الباعة في سوق المنامة أسلوبا موحدا لعرض البضائع، يتمثل في وضعها بواجهة المحل، كما ينثرون بعضــا من تلك البضائع على عتبات المحلات.

وتقدم المحلات في سوق المنامة القديم أنواعا مختلفة من البضائع، كالأواني والأقمشة الملونة، والتحف والألعاب، وأدوات الزينة والحقائب الجلدية.

وعلى مقربة من سوق المنامة القديم، يوجد النجارون والصفّارون الذين يطرقون الأواني النحاسية، والحدادون وغيرهم من أصحاب الحرف اليدوية التي لا تزال قائمة في قلب المنامة. كذلك حرصت وزارة الثقافة البحرينية على حفظ الإرث الإنساني وذاكرة المكان، حيث يضمّ سوق المنامة القديم عددا من المقاهي الشعبية والمطاعم التي تقدّم الأكلات البحرينية والهندية والفارسية، وتصل خبرة هذه المنطقة في إعداد الأطعمة إلى نصف قرن.

ومن المشاهد المميزة التي يمكن للزائر أن يراها في سوق المنامة، هو جلوس عدد من الناس على دكات المحلات بين العاملين وأصحاب الدكاكين، لتبادل أطراف الحديث وتناول القهوة والشاي.

17