سولار إمبلس تحلق في أبوظبي استعدادا للطيران حول العالم دون وقود

السبت 2015/02/28
رحلة سولار إمبلس 2 حول العالم من أبوظبي نقطة تحول في مستقبل الطاقة النظيفة

أبوظبي- شهدت العاصمة الإماراتية أبوظبي تحليق طائرة سولار إمبلس 2 في إطار استعداداتها للقيام بأول رحلة حول العالم، دون استخدام أي قطرة من الوقود.

انطلقت الطائرة سولار إمبلس 2 في رحلتين تجريبيتين ضمن سلسلة رحلات جوية ستقوم بها الطائرة في سماء العاصمة أبوظبي قبيل بدء رحلتها التاريخية المرتقبة حول العالم الشهر المقبل، بالاعتماد على الطاقة الشمسية دون استخدام قطرة وقود واحدة.

وحلقت الطائرة المبتكرة لمدة ثلاث ساعات في رحلتها التجريبية الأولى، لاختبار أدائها في الجو، “لتأتي النتائج وفقا للتوقعات والاختبارات الافتراضية”.

كما قامت الطائرة برحلة ثانية، قادها أندريه بورشبيرغ المؤسس الشريك لمشروع “سولار إمبلس″ استغرقت نحو 10 ساعات وجاءت بهدف تمرين قائد الطائرة على التحليق المستمر والاستعداد للرحلة المرتقبة حول العالم.

وقامت الطائرة في رحلتها التجريبية بالتحليق فوق معالم مهمة بالعاصمة أبوظبي مثل جامع الشيخ زايد الكبير والكورنيش وجزر القرم الشرقي. وتستأنف الطائرة رحلاتها التجريبية في سماء أبوظبي الأسبوع المقبل تمهيدا لجولتها المنتظرة حول العالم انطلاقا من أبوظبي.

أندريه بورشبيرغ: تقنيات حديثة ومبتكرة تجعل الطائرة ذات كفاءة

واستدامة غير مسبوقة

وقالت نوال الحوسني، مدير عام الاستدامة في مؤسسة “مصدر” الإماراتية، الشريك المستضيف لسولار إمبلس إن “هذه الرحلة التجريبية تعتبر إنجازا هاما، ما يقربنا من هدفنا في إنجاح محاولة الطائرة التاريخية للطيران حول العالم”.

وأضافت أن مؤسسة مصدر فخورة “باستضافة هذه المبادرة ودعم الفريق الذي يعمل جاهدا من أجل إنجاح هذه المحاولة التي تهدف إلى إثبات جدوى الطاقة الشمسية والتقنيات النظيفة وما يمكن إنجازه باستخدام الطاقة المتجددة”.

وتعتبر “سولار إمبلس 2″ التي أسسها السويسريان بيرتراند بيكارد وأندريه بورشبيرغ الطائرة الأولى من نوعها التي تستطيع الطيران ليلا ونهارا بالاعتماد بشكل كامل على الطاقة الشمسية.

وقال بورشبيرغ إن “الرحلة التجريبية الأولى في أبوظبي تشكل خطوة هامة لتحقيق هدفنا في الطيران حول العالم، كما أنها تعتبر إنجازا كبيرا للفريق الذي عمل جاهدا خلال الشهرين الماضيين على إعادة تركيب الطائرة، والتي تمتلك تقنيات حديثة ومبتكرة تجعل منها ذات كفاءة واستدامة عالية وغير مسبوقة”.

وعبر بيكارد، مؤسس ورئيس مشروع سولار إمبلس عن سعادته بنجاح الرحلة التجريبية للطائرة في أبوظبي، مشيرا إلى اعتزازه بالفريق الهندسي والفني ونجاحه في إعادة تركيب الطائرة وعمله الدؤوب من أجل تحقيق رؤية المشروع الذي انطلق منذ 10 أعوام. وقال “نحن نقترب الآن بخطى واثقة تجاه تحقيق هدفنا في محاولة الطيران حول العالم وتعريف الناس بأهمية الابتكار وقوته”.

نوال الحوسني: هدف رحلة سولار إمبلس إثبات جدوى الطاقة الشمسية والتقنيات النظيفة

وستنطلق سولار إمبلس 2 الشهر المقبل من أبوظبي للتحليق فوق بحر العرب والهند وميانمار والصين والمحيط الهادئ والولايات المتحدة والمحيط الأطلسي وأوروبا أو شمال أفريقيا، قبل العودة إلى وجهتها النهائية أبوظبي في شهر يوليو المقبل.

وتأتي رعاية مؤسسة مصدر التي تدير مشاريع الطاقة المتجددة في الإمارات وعدد كبير من دول العالم، في إطار رعاية أبوظبي للجهود العالمية لتطوير مصادر الطاقة المتجددة.

وتحتضن أبوظبي سنويا عددا كبيرا من المؤتمرات والمعرض والقمم العالمية المتخصصة في طاقة المستقبل والمياه ومشاريع الطاقة المتجددة. كما تستضيف المقر الدائم للوكالة الدولية للطاقة المتجددة(آيرينا).

جمعت أبوظبي في يناير الماضي أبرز الأحداث العالمية في مجال طاقة المستقبل والطاقات المتجددة في مكان وزمان واحد هو أسبوع أبوظبي للاستدامة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وشهد الأسبوع انعقاد القمة السنوية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة والقمة العالمية لطاقة المستقبل، إضافة إلى عدد من المعرض والنشاطت المتعلقة بالبيئة، وعرضت الطائرة سولار إمبلس على هامش تلك النشاطات.


اقرأ أيضا


الشركات المحلية تفوز بمعظم صفقات الجيش الإماراتي

11