سوهاج رحلة إلى قلب صعيد مصر

الأحد 2015/03/01
مدينة سوهاج لم تحظ بالكثير من الترويج السياحي الذي تستحق

القاهرة - لم تحظ مدينة سوهاج المصرية بالكثير من الترويج السياحي الذي تستحق، على الرغم من الجماليات الهائلة التي تنطوي عليها من نواح عدة: جغرافيا وبشريا وحتى على صعيد اللهجة الجميلة التي تنفرد بها عن باقي المناطق المصرية.

تجثم المدينة على إرث فرعوني هائل، ولعل على رأسه منطقة أخميم التي يأتي اسمها الفرعوني غرائبياً في العصر الحديث. وعليك إفراد أيام طويلة لزيارة معبد رمسيس الثاني، ومعبد أبيدوس، ومعبد الأوزوريوم والأديرة القبطية. هناك سترى أفواجا هائلة من السياح وعلماء الآثار، في مقابل حضور متواضع للجنسيات العربية.

رحلة إلى مدينة سوهاج: السياحة في قلب صعيد مصر

تستلزم منك الآثار الفرعونية المتمركزة في نقاط صحراوية عدة المشي الطويل، لذا قد تحتاج إلى خيارات مريحة أكثر إن كنت تصطحب معك كبارا في السن أو أطفالا صغارا، منها المتحف الإقليمي للآثار والذي تحفّه حديقة غنّاء، كما ستجد هناك آثارا تاريخية هائلة وطرازا معماريا فريدا من نوعه.

الرحلات إلى سوهاج متوفرة على متن الخطوط المصرية، لذا قد تحتاج إلى النزول في القاهرة ومن ثم التوجه بالطيران الداخلي نحو سوهاج. يمكنك مثلا الاهتداء إلى خطوط طيران سعودية اقتصادية اسمها “طيران ناس″ تُسيّر رحلات مباشرة لسوهاج، تحظى على متنها بخدمات ممتازة وبأسعار معقولة للغاية أيضا.

لمحبي ارتياد المسطحات المائية وما حولها من حدائق غناء، لينعموا بأجواء عائلية ومشاهد من الحياة المصرية البسيطة ضمن طقوس الأعراس وحفلات عيد الميلاد والتجمعات العائلية، ننصح بجزيرة الزهور التي تقع في قلب النيل، والتي تضم مرافق سياحية كثيرة. يوجد أيضا قرية الكوثر السياحية التي تضم هي الأخرى مرافق كثيرة ومسطحات مائية ومساحات خضراء شاسعة.

لديك أيضا جزيرة قرمان، وستشهد الطابع البحري المكرّس لهذه المدينة السياحية التي لم تحظَ بالكثير من الاهتمام بعد.

وستجد الفرصة في أيام زيارتك لسوهاج لتعلم اللهجة السوهاجية الجميلة التي تفخّم كثيرا من الكلمات.

ستحظى في سوهاج بأوقات قلما تتكرر، وحتما ستكرر زيارتها كلما أتيحت لك الفرصة.

17