سويدي يفوز بجائزة أطول مسابقة مواهب سنوية

الاثنين 2015/05/25
زيلميرلو: كنت أظن فعلا أن روسيا أو إيطاليا ستفوز، أنا فخور وسعيد جدا

فيينا – فازت السويد المرشحة دائما للفوز، مساء السبت في فيينا بمسابقة يوروفيجن الموسيقية التي يتابعها 200 مليون مشاهد بفضل الشاب مانز زيلميرلو البالغ من العمر 28 عاما.

وهي المرة السادسة التي تفوز فيها السويد بالمسابقة والمرة الأولى منذ العام 2012. وحدها أيرلندا تتقدمها في هذا المجال، إذ فازت بها سبع مرات.

وتقدم مانز زيلميرلو وأغنيته “هيروز” التي تجمع بين أنغام البوب والموسيقى الإلكترونية على المغنية الروسية بولينا غاغارينا بـ52 نقطة. وحل الثلاثي الإيطالي “إيل فولو” في المرتبة الثالثة.

وقد تقدمت بولينا غاغارينا لفترة طويلة خلال إعلان النتائج على المشارك السويدي الذي تمكن من قلب هذا الميل في النهاية.

وقال الفائز خلال مؤتمر صحفي “كنت أظن فعلا أن روسيا أو إيطاليا ستفوز. أنا فخور وسعيد جدا. أنا فعلا سعيد”.

وقد تحققت بذلك توقعات المراهنين الذين توقعوا الفائزين الثلاثة الأوائل وبالترتيب الذي حصل. وقد حلت النمسا الفائزة العام الماضي مع الفنان المتشبه بالجنس الآخر كونشيتا فورست في المرتبة الأخيرة مع ألمانيا. أما فرنسا التي أتت أخيرة العام 2014، فحلت في المرتبة 25 من أصل 27.

ومانز زيلميرلو مغن وموسيقي ومقدم برامج تلفزيونية وهو يحتل الشاشات السويدية منذ مشاركته في برنامج الهواة التلفزيوني “آيدول” في العام 2005.

ولد الشاب الجميل وهو نجل طبيب وأستاذة جامعية في لوند في جنوب السويد وتتصدر مغامراته العاطفية أخبار الصحافة المحلية. وقد وصف المثلية الجنسية العام الماضي بأنها “انحراف”، إلا أنه عاد عن كلامه هذا. وقال في مطلع مايو لصحيفة “مترو” المجانية إن بإمكانه “كليا” أن يتصور نفسه يقيم علاقة مع رجل في حال شعر بأنه “منجذب” إليه.

وقد قدمت محطة التلفزيون النمسوية العامة من دون أي مشكلة أمسية تميزت خصوصا بافتتاحيتها الرائعة التي دخل خلالها كونشيتا فورست إلى المسرح معلقا في الجو بحبال. وخلال 60 دورة، شهدت مسابقة يوروفيجن أغاني خفيفة لم تتحول إلا نادرا إلى كلاسيكيات، وهي معروفة خصوصا بأجوائها المرحة.

وتتعرض المسابقة للتهكم كثيرا، إلا أنها عرفت كيف تصمد وتقاوم. وقد تسلم القيمون عليها السبت في فيينا شهادة من موسوعة غينيس للأرقام القياسية “لأطول مسابقة مواهب سنوية” في تاريخ التلفزيون.

واعتبر البلجيكي جان-بول فيليبو رئيس الاتحاد الأوروبي للإذاعة والتلفزيون أن مسابقة يوروفيجن “نقيض” مسابقات الهواة الأخرى مثل “ذي فويس”.

وأكد “أنها تستقطب أكبر جمهور، لكن ليس في كل بلد بمفرده، بل في إطار برنامج يرسل فيه كل بلد من يمثله خير تمثيل”.

والمسابقة معروفة أيضا بمشاركات من فنانين يخرجون عن المألوف.

وتلعب السياسة كذلك دورا في كل نسخ هذه المسابقة، فالعام الماضي وفي خضم الأزمة الأوكرانية قوبلت المشاركات الروسيات بصيحات استهجان.

24