سويسرا تسحب وضع لاجئ من واعظ ليبي

السبت 2017/09/30
ضد القوانين السويسرية

زوريخ (سويسرا) - سحبت سويسرا وضع اللاجئ من واعظ ليبي بعد عقدين تقريبا من حصوله عليه في أعقاب انتقادات من وسائل إعلام لخطبه التي يصفها البعض بأنها خطاب كراهية.

وتركزت الأضواء على الرجل ويدعى أبورمضان منذ أن وصفه التلفزيون السويسري أغسطس الماضي بأنه إسلامي يحض على الكراهية في خطبه بينما يحصل على مزايا اجتماعية تزيد قيمتها عن 600 ألف فرنك (618 ألف دولار).

واستشهد التلفزيون الذي قدّم تحقيقا مرئيا عن أبي رمضان ببعض الخطب التي يلقيها حيث ذكر بأنه في إحدى خطبه يقول “اللهم عليك بأعداء الملة والدين، اللهم عليك باليهود، وبالصليبيين الحاقدين وبالهندوس، وبالروس وبالشيعة الرافضة”.

كما نقل عنه تحريض رواد المسجد الذي يخطب فيه، ضد القوانين المعمول بها في سويسرا، معتبرا أن المسلم ليس ملزما بالتقيد والخضوع للقوانين المحلية، كما يشجع على عدم مصادقة غير المسلمين.

ونفي أبورمضان (64 عاما) المزاعم المتعلقة بخطاب الكراهية وقال إن كلامه يساء ترجمته من العربية.

ويتوقع مراقبون أن يكون أبورمضان من بين عناصر الجماعة الليبية المقاتلة القريبة من فكر القاعدة، التي طاردها نظام العقيد الراحل معمر القذافي، خاصة وأن وسائل إعلام محلية قالت إنه شارك كضيف في قناة “التناصح” التي يملكها مفتي الديار المقال الصادق الغرياني المعروف بخطابه المتطرف.

ويقول خبراء إن الإسلاميين الذين استقبلتهم أوروبا على مدى العقود الماضية ساهموا بشكل كبير في نشر التطرف خاصة في صفوف الجالية العربية، إذ يستغلون ما توفره الدول الأوروبية من ديمقراطية وحقوق الإنسان لنشر أفكارهم المتطرفة الهادفة بالأساس إلى أسلمة المجتمع الغربي.

وقالت المحكمة الإدارية الاتحادية في حكم أصدرته الجمعة إن مسؤولي الهجرة كانوا على حق في إلغاء لجوء أبي رمضان بعد أن تبين أنه احتفظ بجواز سفره الليبي وتوجه إلى ليبيا نحو عشر مرات كان آخرها منذ أكثر من شهر.

والحكم نهائي ولا يمكن الطعن فيه لكن جلسات منفصلة للمحكمة ستقرر ما إذا كان يمكن له البقاء في سويسرا.

وقال الرجل لوسائل إعلام سويسرية إنه لم يكن يعرف أنه لا يسمح له كلاجئ بالسفر إلى بلده وإنه كان يريد زيارة أمه البالغة من العمر 93 عاما.

4