سويسرا تفتح ذراعيها لاستقبال السياح الخليجيين

تهدف سويسرا إلى التركيز على موضوع العودة إلى الطبيعة خلال هذا العام2017؛ إذ تُمثّل الطبيعة الدافع الأول لسفر الخليجيين إلى سويسرا. ومع وجود البحيرات الزرقاء الصافية والغابات شديدة الخضرة وجبال الألب البكر والمدن الأصيلة؛ لا تقدّم سويسرا مجرّد طبيعة لا مثيل لها، حيث الهواء النقي والمناخ الرائع فقط، بل كل ما هو موجود على قائمة رغبات الضيوف من المسافرين العرب.
الأحد 2017/06/18
متعة التجول في مدينة هادئة

لوزان (سويسرا) - يفضل الخليجيون قضاء عطلات الصيف في مدينة لوزان السويسرية لإحساسهم بالأمان والراحة في واحدة من أجمل المدن الأوروبية وأكثرها تطورا وهدوءا.

ويرى مسؤولون في هيئة السياحة لمدينة لوزان أن مواطني دول مجلس التعاون الخليجي يفضلون لوزان عن غيرها من المقاصد والوجهات السياحية السويسرية الأوروبية وذلك عن طريق الحجوزات المؤكدة لدى الفنادق في المدينة.

وتبادر هيئة سياحة لوزان هذا العام بالتعاون مع فنادق ومنتجعات المدينة إلى وضع برامج حافلة لاستضافة السياح الخليجيين خلال فترة العطلة الصيفية وموسم الأعياد بأسعار ملائمة للعائلات والطبقة المتوسطة.

وأكد والتر لوزر مدير المشاريع لمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي في هيئة لوزان للسياحة استعداد مدينة لوزان لاستضافة السياح الخليجيين خلال فترة الصيف ابتداء من يونيو وحتى نهاية سبتمبر من العام الجاري. وأشار في بيان صحافي إلى أن “مدينة لوزان السويسرية تتصدر قائمة الدول الأوروبية لموسم سياحة التسوق” حيث تضم مجموعة متنوعة من الخيارات المتاحة للسائح الخليجي.

وقال لوزر “تحتضن المدينة نخبة العلامات التجارية العالمية وعددا من المرافق السياحية المتفردة والتي تفي بتطلعات السياح من دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي”.

وأكد لوزر أنه وبفضل تمتع المدينة السويسرية بأفضل المرافق والأنشطة الترفيهية والمناظر الطبيعية والفنادق والمنتجعات الاستثنائية بالإضافة إلى مرافق التسوق تعتبر لوزان هي الوجهة السياحية المثالية للعائلات الخليجية التي تعتزم السفر إلى أوروبا خلال فترة الصيف.

وأظهر بأن لوزان أصبحت واحدة من أكثر المناطق شهرة في العالم فضلا عن تمتعها بصدارة وجهات التسوق الرائدة في أوروبا للسياح من منطقة الخليج نظرا لتمتعها بأجواء ساحرة وسط الطبيعة السويسرية إضافة إلى أن قلب البلدة القديمة “رو دي بورغ” و”بلاس-فرنسوا” موطن عمالقة الموضة والأزياء من هيرميس ولويس فويتون وباتيك فيليب وجيجر لوكولتر، وهوبلوت وغيرها مع الإطلالات البانورامية على شواطئ بحيرة جنيف “بحيرة ليمان”.

ويشعر الزوار الخليجيون في لوزان بالراحة والهدوء والأمن، فالمدينة لديها جميع المقومات الأساسية لقضاء عطلة مريحة. وتعتبر لوزان مدينة الرعاية الصحية في سويسرا إذ تضم مجموعة واسعة من الخدمات في قطاع الصحة والعلاج والعناية بالجمال وهناك العديد من برامج اللياقة البدنية، إضافة إلى برنامج يسمح لـ”الساعة البيولوجية ” في الجسم بإعادة تنظيم النظام الغذائي الخاص بالإنسان.

العائلات الخليجية تحبذ زيارة البحيرة والقمم الجبلية التي تمتاز ببرودة الطقس واعتداله في موسم الصيف

وذكر لوزر أن هيئة سياحة لوزان تركز على البرامج السياحية العائلية التي تفي بهذا الغرض والمتوفرة لدى كل الوكالات السياحية حيث تم إعداد هذه البرامج باللغة العربية وتشمل المواقع السياحية ومواقع التسوق والفنادق والمطاعم ووصف موجز للمعلومات التي تمكّن المسافرين من الوصول لتلك المواقع فضلا عن الخصومات الخاصة المقدمة لهم.

وتحبذ العائلات الخليجية زيارة البحيرة والقمم الجبلية التي تمتاز ببرودة الطقس واعتداله في موسم الصيف، إضافة إلى أن هناك مقاصد سياحية لجميع أفراد العائلة، مثل كروم العنب وزيارة القلاع والقرى التي تعود للعصور الوسطى، حيث بإمكان الزوار من دول الخليج العربية الاشتراك في رحلة على قارب تقليدي أو قطار بانورامي، إضافة إلى المشي لمسافات طويلة في جبال الألب، وزيارات إلى مناجم الملح أو بحيرة تحت الأرض.

يذكر أن لوزان تقع في قلب أوروبا وهي رابع أكبر مدينة في سويسرا لديها جميع المقومات الأساسية لقضاء عطلة مريحة وتطل على بحيرة جنيف وهي أكبر بحيرة طبيعية في أوروبا الغربية المطلة على جبال الألب السويسرية والفرنسية بجوار كروم العنب في منطقة لافو، كما أنها تبعد 40 دقيقة فقط عن مطار جنيف الدولي وهي عاصمة مقاطعة كانتون التي تتمتع ببيئة سياسية مستقرة وأجواء آمنة.

كما يمكن للزائر الاستمتاع بالرحلات البحرية على متن البواخر الكبيرة من شركة شحن بحيرة جنيف وركوب الأمواج والقيام برحلات بحرية على قوارب للتأجير .

وهناك حوالي عشرة حمامات سباحة منها مغطاة ومنها في الهواء الطلق في منطقة لوزان، فضلا عن حديقة مائية مع حمامات ساخنة.

ويمكن للعائلة أيضا أن تأخذ أطفالها للاستمتاع بالطبيعة وزيارة حدائق الحيوان فضلا عن المتنزهات. كما أن المدينة نفسها تمتلك 350 هكتارا من الحدائق والحدائق العامة، وهناك أيضا متنزه بورجيه الذي يضم عددا كبيرا من الحيوانات إلى جانب الحظيرة الشهيرة في ريبوس والتي تضم أكثر من 200 نوع من الحيوانات مثل الزواحف والبرمائيات والتماسيح.

وهناك المئات من الأماكن التي تنتظر الزائر لمدينة لوزان للتنزه فيها وتضم منتزهات بلانيت وأربوريتوم وكلود نيكولار ومارموت بارادايز وبري فيرت ولا ساراج ومتحف سيما للموسيقى ومتحف إليمانتاريوم للأطعمة ومنتزه أدفنتشر ومدينة فان بلانيت وغيرها.

يذكر أن معظم المتاحف في لوزان مجانية للأطفال تحت سن الـ16 وعندما يصبحون في الداخل فإن الخطوة التالية هي لفت انتباههم لأهمية المتحف بعيدا عن الألعاب الإلكترونية الخاصة بهم.

وتضم لوزان في وسطها التجاري والحي التاريخي القديم محلات بيع فاخرة تلائم الجميع إذ تنتشر منافذ البيع بالتجزئة وتشمل الساعات السويسرية الشهيرة ومحلات بيع الملابس والإكسسوارات والعطور والشوكولاتة والمعدات الرياضية والأجهزة السمعية والبصرية ومحلات بيع السلع الكمالية إضافة إلى محال لبيع الهدايا التذكارية.

ولتشجيع السياحة العربية في فصل الشتاء، توفر مكاتب السياحة السويسرية حزمة الخدمات المخصصة لقضاء شهر العسل وعرض “توب أوف يوروب آيس ماجيك” المُصمم خصيصاً للضيوف الذين لا يُمارسون رياضة التزحلق على الجليد، بالإضافة إلى عروض التزلّج الخاصة التي تستهدف المبتدِئين، والتي يمكن دَمجها بشكل مِثالي مع رحلة عبْر الممر الجبلي “يونغفراو يوخ” أعلى قمة جبلية في أوروبا.

17