سويسرا تكافح تهرب الفرنسيين من الضرائب

الاثنين 2014/10/06
التهرب من الضرائب يثير قلق بنك "يو بي إس"

زيوريخ – ذكرت صحيفة سويسرية أمس الأحد أن سويسرا سلمت السلطات الفرنسية مستندات تخص 300 عميل لبنك يو.بي.اس يشتبه أنهم تهربوا من دفع ضرائب.

وقالت صحيفة زونتاج تسايتوج في تقرير لم تنسبه لأي مصادر أنه جرى إرسال المستندات إلى السلطات القضائية في باريس خلال الأسابيع القليلة الماضية. وأضافت أنه جرى إخطار العملاء المعنيين بالأمر.

وكان مصدر قضائي أبلغ رويترز الأسبوع الماضي أن قضاة التحقيق الفرنسيين اقترحوا أن يدفع بنك يو.بي.اس غرامة قدرها 6.16 مليار دولار في تحقيق يستهدف تحديد ما إذا كان البنك السويسري ساعد أثرياء فرنسيين على التهرب من دفع ضرائب.

وأمرت محكمة فرنسية البنك بالفعل بإيداع ضمان قدره نحو 1.4 مليار دولار لتغطية جزء من الغرامات المحتملة في القضية غير أن صحيفة لوتان السويسرية قالت إنها اطلعت على وثيقة قضائية تظهر أن البنك قد يواجه غرامة تصل إلى خمسة مليار يورو.

وكان البنك أدان بقوة مطالبته بدفع 1.1 مليار يورو حين صدرت الأوامر في يوليو تموز.

وقال البنك الشهر الماضي إنه سيقدم طلب استئناف جديد لحكم المحكمة الفرنسية الذي يطالبها بالدفع بعد رفض طلب الاستئناف الأول.

وكان مدعون فرنسيون قد وضعوا البنك السويسري رهن تحقيق رسمي في يوليو الماضي بعد مزاعم عن غسله عوائد تهرب مواطنين فرنسيين من دفع ضرائب.

وقال “يو بي إس” إنه سيذهب إلى المحكمة العليا الفرنسية ويطعن على العملية القضائية أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وقال بيان للبنك “كما قلنا سابقا… فإن أساس أي تقديرات في هذا الشأن هو مصطنع تماما ويقوم على التكهنات ولا يستند إلى حقائق". "لا يزال الأمر حاليا في مرحلة التحقيق الرسمي وسنواصل الدفاع عن أنفسنا بقوة".

وعلاوة على القضية الفرنسية يواجه البنك السويسري أيضا مزاعم بتورطه في تلاعب بأسعار الصرف.

وحذر البنك في وقت سابق هذا الأسبوع من أنه يواجه غرامات جديدة بعد التأكيد على إجرائه محادثات لتسوية هذه المزاعم.

10