سياحة في الأكواريوم الماليزي.. مقاصد مذهلة

الأحد 2013/09/15
جزيـرة بيار لمحبي عالم الغوص والسنوكرنغ حيث المياه اللازوردية البديعة والصافية

يطلق على جزيرة لنكاوي جوهرة ولاية قدح في ماليزيا، ومعنى لنكاوي في اللغة الملاوية هي الصقر الأحمر الداكن، وهي عنقود من 99 جزيرة مترامية في بحر أندمان المرتبط بالمحيط الهندي، ومعظم هذه الجزر غير مأهول بالسكان ما عدا أربع منها.

الجزيرة الرئيسية، لنكاوي تقع إلى الغرب من ولاية قدح ولا يتجاوز عدد سكانها الـ 100 ألف نسمة، وتحولت من مدينة زراعية إلى مدينة سياحية ووجهة لمحبي الطبيعة لروعة سواحلها الرملية في أجواء وغابات استوائية عذراء. وتحتوي لنكاوي على أماكن ومعالم سياحية يستطيع الزائر اكتشافها عبر رحلات متنوعة.


رحلة جزيرة الهوبنغ تور


تعتبر هذه الرحلة البحرية هي رحلة المختصر للتعرف على مجمل المعالم السياحية الطبيعية الأكثر شهرة في جزيرة لنكاوي، وتستغرق هذه الرحلة ساعات بواسطة زوارق سريعة وتتضمن التجول حول أجمل الجزر المتناثرة في عرض البحر بأشكالها المختلفة، تغطيها كلها غابات إستوائية خضراء رائعة بجمالها. ويتوقف الزائر أمام جزيرة المرأة الحامل ليلتقط الصور ويتابع الرحلة بعدها ليصل القارب إلى بحيرة العذراء الحامل وهي بحيرة ساحرة بلون مياهها اللازوردية ومحاطة بجبال خضراء.

ويمكن للسائح السباحة والقفز من المنصات التي تواجه البحيرة وكذلك ركوب الزوارق التي تحرك بالأرجل، بعد ذلك تستمر الرحلة ليتوقف القارب في المياه منخفضة الأعماق حيث تبدأ عملية غريبة من نوعها يقوم فيها الزائر بإطعام الصقور التي تنقضّ على طعامها بمهارة عجيبة. وتنتهي الرحلة بزياره أجمل السواحل الممتدة على طول جزيرة الأرز المبلول وأروعها ثم العودة إلى مرسى الزوارق.


رحلة المنغروف


المنغروف هي أشجار استوائية تنمو في المستنقعات المحاذية للمناطق الساحلية والإستوائية، هناك يكتشف المسافر جمال جذور الأشجار وهياكلها الخلابة.

ونبات المنغروف، نبات حيوي ومؤثر في البيئة وعلى السكان المحيطين بها، فهي تلعب دورا فعالا في منع مياه البحر المالحة من الاختلاط بمياه الأنهار العذبة وهي مصد طبيعي ضد تيارات البحر ورياحه.


التل فريك


وتبدأ الرحلة إلى التل فريك من الأورينتل فيلج أو القرية الشرقية عند سلسلة جبال ماجين كانغ والتي يبلغ عمرها 500 مليون سنة، لينطلق الزائر في رحلة المتعة والإثارة إلى قمة الهندسة المعمارية الحديثة بين أحضان الطبيعة العذراء. إنها الرحلة إلى أعلى جسر معلق ومحدب في العالم والذي اُفتتح عام 2005. وتبدأ المرحلة الاولى بصعود الكيبل كار وتسلق سفح جبلي تكسوه غابات إستوائية كثيفة تحلق الصقور فوقها وتقفز طيور الهورن بيل على أغصان أشجارها وتتناثر مياه شلالات الآبار السبعة على سفوحها. ويمر الوقت سريعا دون أن يتمكن الزائر من ملاحقة الكم الهائل من المناظر وطريقة صعود الكيبل كار. وعند الوصول إلى المرحلة الأولى سوف يجد الزائر لديه الوقت الكافي للتمتع بمناظر الطبيعة الخلابة من على ارتفاع 650 مترا وسوف يندهش الزائر وهو يراقب عملية صعود الكيبل كار ونزوله ليصل إلى القمة في المرحلة الثانية والأخيرة على ارتفاع 708 أمتار. إنها قمة الإثارة حيث يشعر الزائر أنه يحلّق فوق العالم ليشاهد بانوراما يداعب فيها بحر أندمان الأفق البعيد ومنحدرات جبال ماجين كانغ بصخوره ووعورته والكهوف المتناثرة بين غاباته وترامي سهول جزيرة لنكاوي الخضراء.


شلالات الآبار السبعة


تعتبر شلالات الآبار السبعة أو تيلاغا توغو زخرفة الطبيعة، وهي تحفر وتتفنن عبر ملايين السنين في هذه الصخور الهائلة والوعرة، فمياه الأمطار العذبة تتجمع وتنحدر من حوض إلى حوض، لتتدفق بقوة من الحوض السابع ومن ارتفاع 90 مترا.

وخلال العمل المتواصل للطبيعة أمست الصخور الوعرة ناعمة مثل الحرير. وتروي الأسطورة أن الجنيات لم يستطعن مقاومة جمال هذا المكان فجعلن منه حمامهن الخاص.

وحين يودّ الزائر الصعود إلى المنبع، فعليه تسلق الجبل وسوف تصادف في رحلته قرود المكاك ذات الذيل الطويل والسناجب وطيور الهورن بيل على أنغام المعزوفة الطبيعية بين صوت المياه المتساقطة من الأعلى وتغريد طيور الغابة الذي لا ينقطع مثل خرير الماء.


عالم ما تحت المياه


إنها الفرصة المناسبة لزيارة أكبر مجمع للأحياء المائية في ماليزيا لعالم لا يمكن لنا أن نراه يوميا، فهو عالم غريب، فعند دخول الزائر إلى الأكوريا يلتقي بحوض متوسط الحجم يحتضن سمكة الأرابامس، وهي أكبر سمكة للمياه العذبة في العالم، ويمتد المجمع على مساحه 6 هكتارات ليحتضن 200 صنف من الأحياء المائية أو التي تعيش قريبا من الأنهار والبحار.

والأكوريا مقسمة إلى ثلاثة مجاميع، منها مناطق الغابات المطرية الاستوائية وشبه المناطق الاستوائية أو المعتدلة والأكثر جاذبية للسياح ومجمع المناطق شبه القطبية والذي يضم طيور البطريق، تلك الطيور التي لا تعلم أنها تعيش قريبا من خط الاستواء ولكنها سعيدة لأنها تعيش في نفس الأجواء القطبية الملائمة لها.


جزيرة بيار


جزيرة عذراء ومحمية طبيعية تمتد على طول كيلومتريــن وبعــرض ربع كيلومتـــر. وللوصول إلى جزيرة بيار يمكن استعمال القوارب السريعة أو الطوافات المائية "الكاتاماران" من مرفأ كواه في لنكاوي. ويمكن الوصول إليها من عدة طرق.

إنها الجزيرة الأفضل في غرب شبه جزيـرة ماليزيا لمحبي عالم الغوص والسنوكرنغ حيث المياه اللازوردية البديعة والصافيـة.

ويصل معدل الرؤيا إلى 15 كيلومترا، ومن الممكن السباحة وأخذ حمام شمسي في طبيعة هادئة، وهنالك منصات عائمة لمن يود مشاهدة الشعاب المرجانية وأحيائها دون النزول إلى الماء، كما يمكن إطعام صغار سمك القرش، وهي متعة للأطفال والكبار معا.

17