سيارات غوغل تأخذ حذرها من الأطفال

الأربعاء 2015/11/04
بحوث غوغل تتواصل لتطوير سيارتها ذاتية القيادة الخالية من الحوادث

نيويورك - بعد إجراءات السلامة التي تجريها غوغل على سيارتها ذاتية القيادة، يبدو أنها ستأخذ حذرها أكثر في التعامل مع الأطفال.

في منشور على الشبكة الاجتماعية “غوغل+”، أكدت الشركة أنه بمناسبة حلول الهالوين، العديد من الأطفال يركضون في بزاتهم مع أسرهم، لذلك فقد طلبت الشركة من بعضهم المرور بالقرب من سيارتها الذاتية القيادة الواقفة.

وذكر فريق المطورين لمشروع سيارة غوغل ذاتية القيادة، أن السيارة تمت برمجتها بشيفرات خاصة لتتصرف بشكل مختلف، عند وجود الأطفال في الشوارع.

وقد أوضحت غوغل بأنها تستخدم المستشعرات والبرمجيات في سياراتها الذاتية القيادة للتعرف على الأطفال على الرغم من اختلاف أشكالهم وأحجامهم، وحتى عندما يرتدون أزياء غريبة.

وأضافت أن سياراتها الذاتية القيادة قادرة على أن تكون حذرة أكثر اتجاه الأطفال، عندما تكشف المستشعرات عن الأطفال بغض النظر عما إذا كانوا يرتدون أو لا يرتدون أزياء الهالوين، لأن برمجياتها الذكية في سياراتها الذاتية القيادة قادرة على التعرف عليهم نظرا إلى أنهم يتصرفون بشكل مختلف عن البالغين.

وتكون حركات الأطفال في الطريق عادة فجائية وغير متوقعة، إذ من الصعب أن تكون حركاتهم على الرصيف، ولذلك تحاول غوغل تطوير سياراتها الذاتية القيادة لجعلها قادرة على التعرف بسهولة عليهم. وتحاول الشركة من خلال كل هذا طمأنة الآباء والأمهات الذين يشعرون بالقلق حول الكيفية التي ستكون فيها الطرقات آمنة للأطفال عندما تشق السيارات الذاتية القيادة طريقها إلى الطرقات العامة.

يذكر أن غوغل تعمل على تطوير ساعة ذكية تتضمن برنامجا خاصا للمركبات، من شأنه الحد من حوادث السير حيث يوقف جميع الاتصالات والرسائل داخل السيارة، لتقليل تشتيت الانتباه.

وتعتمد هذه الساعة على مجموعة من أجهزة الاستشعار التي ترصد الحركة، فعندما تبدأ السيارة في التحرك، تستشعر ما إذا كان مرتدي الساعة يقود السيارة بنفسه، من خلال حركة اليد المرتبطة بتحريك المقود أو “جير السيارة” أو الفرامل.

وفي حال تأكدت الساعة من أن المرتدي يقود السيارة تعيق قدرته على استخدام أجهزته الذكية لإجراء مكالمة هاتفية أو كتابة رسالة نصية أثناء القيادة، عن طريق تعطيلها، بحسب موقع “9 تو 5 ماك” الإلكتروني المعني بالأخبار التقنية.

17